عون الكنيسة: على إيطاليا وضع الحرية الدينية شرطًا لاتفاقيات التعاون

وكالة آكي الإيطالية للأنباء

دعت جمعية عون الكنيسة المتألمة البابوية لأن يكون احترام الحرية الدينية من شروط توقيع اتفاقيات التعاون من جانب إيطاليا مع الدول الأجنبية.

وقالت الجمعية البابوية في بيان إن "هذا هو الاقتراح السياسي المحض، ذو القيمة الرمزية العالية، الذي انبثق عن جلستي الاستماع البرلمانيتين، اللتين شهدتا حضورًا رياديًا لجمعيتنا، من خلال مدير الفرع الإيطالي أليساندرو مونتيدورو".

وذكرت عون الكنيسة أن يوم أمس الأول، “استمعت لجنة الشؤون الخارجية والأوروبية في مجلس النواب لمونتيدورو في إطار دراسة مشروع القانون (C. 3041) الخاص بالتصديق على اتفاقيات التعاون الثقافي، العلمي والتكنولوجي وتنفيذها بين حكومة إيطاليا وحكومة جمهورية أفغانستان الإسلامية، الذي تم في كابول في 19 نيسان 2016".


وأشارت الجمعية إلى أن "مدير فرعنا الإيطالي شارك في دورة جلسات الاستماع للجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ كجزء من إعادة النظر بالوثيقة الخاصة بتقارير المبادرات الممولة من موارد الصندوق المخصص لدعم التدخلات لصالح السكان المنتمين للأقليات المسيحية المعرضة للاضطهاد في مناطق الأزمات، والتي تعود لعام 2019".

ويُظهر تقرير الجمعية السنوي حول الحرية الدينية لعالم 2021 أن واحدة من كل ثلاث دول تتم فيها انتهاكات خطيرة للحرية الدينية. ووفقًا للدراسة التي شملت الفترة من 2018 إلى 2020، لم يتم احترام هذا الحق الأساسي في 62 دولة من أصل 196 دولة ذات سيادة في العالم، أي بنسبة 31.6٪ من الإجمالي.


وبالنظر إلى هذا الواقع الدراماتيكي، اقترح مونتيدورو، في سياق جلستي الاستماع، أن "يُدخل في كل عمل ثنائي أو متعدد الأطراف من قبل الحكومة الإيطالية، وقبل كل شيء في سياسات التعاون، طلب التزام دائم باحترام الحق في الحرية الدينية بالنسبة لكل دولة تستفيد من سياستنا في دعم التنمية الخارجية".

ولفتت عون الكنيسة إلى أنه "تم تقييم الاقتراح بشكل إيجابي من قبل اللجنتين البرلمانيين". لذلك نطلب "من وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي لويجي دي مايو تعزيز احترام الحرية الدينية مع الدول المسؤولة حاليًا بشكل مباشر أو غير مباشر عن انتهاك هذا الحق الأساسي".