كنيسة الأرمن الكاثوليك تودّع البطريرك بيدروس: فقدنا أبًا وربحنا شفيعًا في السماء

رافي سايغ - أبونا

ودّعت كنيسة الأرمن الكاثوليك صاحب الغبطة المثلث الرحمات البطريرك كريكور بيدروس العشرون، كاثوليكس بطريرك بيت كيليكا للأرمن الكاثوليك.

وذلك خلال المراسيم الجنائزية التي أقيمت صباح اليوم السبت 29 أيار 2021، في كاتدرائية القديسين غريغوريس المنور والياس النبي، في العاصمة اللبنانية بيروت.

وترأس الصلاة الجنائزية المدبّر البطريركي للكنيسة الأرمنية الكاثوليكية المطران بطرس مرياتي، بحضور ديني ومدني حاشد، من بينهم ممثل قداسة البابا فرنسيس سفير الكرسي الرسولي (الفاتيكان) في دمشق الكاردينال ماريو زيناري.

وعدد من بطاركة الشرق الكاثوليك، ولفيف من الأساقفة والكهنة والرهبان والراهبات والمؤمنين، من مختلف الكنائس الشقيقة، وشخصيات عامّة.


وبكلمات مؤثرة ملؤها الرجاء والمحبة، تحدّث المطران جورج أسادوريان، في هذا اليوم الأليم، وقال: "خرجتُ من لدُنِ الآب وأتيتُ إلى العالم. أما الآن، فأني أتركُ العالم وأمضي إلى الآب" (يو 16: 28)

أيها الأخوة والأخوات؛ نجتمعُ اليوم في هذه الكاتدرائية المباركة لنلقي تحية الوداع على روح خادم الرب أبينا البطريرك كريكور بدروس العشرين، بطريرك الأرمن الكاثوليك  لبيت كيليكيا.  

وبهذه المناسبة الحزينة، تُريد كنيستنا أن تصلي الكلمات الربانية المذكورة أعلاه بفم مثلث الرحمات غبطة أبينا البطريرك كريكور بدروس العشرون: "أتيتُ من عند الآب وها أنا ذا أمضي إليه".


في كلمات هذه الآية المقتضبة  تُختصر معاني الرجاء والتعزية. الرجاء لأننا نتذكر أن هذا العالم ليس سوى معبر من خلالهِ نجتهد ونُحضر أنفسنا للحياة الأبدية، وتعزية لأننا نعرف أن غبطة أبينا البطريرك إذ ترك هذه الفانية، إنما ها هو الآن في أحضان الآب السماوي يتشفع  لنا من عليائه مع أسلافه البطاركة.

لنتذكر سويًا عظته الأولى بعد سيامته بطريركًا إذ قال: "لمست اليوم حضور الله المتسم بالفرح في حياتي، ليتذكرني أنا في عمري المتقدم هذا لأكون بطريركًا على كنيسة الأرمن الكاثوليك لبيت كيليكيا. لا أعرف كم باقٍ لي من العمر، ولكن أريد أن أوظف أيامي كلها لخدمة كنيستي المقدسة".

وفعلاً كرس فترة ترأسه الكرسي البطريركي لخدمة كنيسته بأمانة وإخلاص. العمل الدؤوب والمثابرة كانا من صفات الراحل الكبير. كان لا يترك عملاً غير مكتمل، وكان يشجع جميع من حوله أن يتمثلوا بمثله. ونتيجة هذه الجهد الجهيد كان الازدهار حاضرًا حيثما عمل.


سنحت لي الفرصة أن اخدم معه كنيستنا في فرنسا، حيث كنتُ شاهدًا لثمار خدمته من حيث الإعمار والتنظيم الإداري. أستطيع اليوم أن أقول ذات الشيء من خلالِ سنوات خدمتي معه كمعاون بطريركي، إذ أشبه العمل معه كخلية نحل لا تهدأ. 

حيث يستطيع الجميع أن يعملوا بروح العائلة، وبنفس الوقت يشعروا بطيب هذا العمل. فلا يمكننا أن ننسى حجم علاقاته الواسعة، التي وظفها لخير الكنيسة ونموها. 

وهنا أريد أن أذكر معكم عندما نالت أرمينيا استقلالها عام 1990، كان من السبّاقين للذهاب إلى هناك لإعادة تنظيم شؤون الكنيسة بعد سنوات الشيوعية الجافة. 


وحينها أيضًا أسس علاقة وطيدة مع بطريرك عموم الأرمن الأرثوذكس الكاثوليكوس وازكين الأول ومع البطاركة الذين خلفوه.

أحب الكنيسة من كل قلبه، ولذلك كان يهتم كثيرًا بصلوات الكنيسة والليتورجيا. إذ كان يرى في الليتورجيا روح الكنيسة المتجددة. وحري بنا أن نذكر جهده الكبير مع الدوائر الفاتيكانية في إعلان قديسنا الكبير كريكور ناريكاتسي معلمًا في الكنيسة جمعاء.

نتذكر أيضًا محبته الكبيرة لكل فقير ومحتاج، خاصة في السنوات الأخيرة الصعبة على لبنانا الحبيب، فلم يوفر أي جهد في مساعدة كل العائلات لتجتاز هذه الأيام البائسة وتعيش بكرامة، وكان هذا العمل بالأخص يعزيه ويمنحه الرجاء في رسالته. 


وكذلك نستطيع أن نقول عنه أنه كان رجل إعمار، فعلى يديه بنيت المؤسسات الكثيرة وشيدت الكنائس الجديدة في بلدان عديدة، ولا ننسى دوره الكبير مؤخرًا بعد الدمار الذي لحق بالكنائس والمدراس والمؤسسات نتيجة تفجير مرفأ بيروت.

وبعد هذه المسيرة الكبيرة وهذا العطاء الوافر، وبكل أسف أتعبه المرض، ولكن مرضه لم يكن عائقًا أمام خدمته. وكان ومن على الفراش يحمل الحاسوب ويعمل ويدعو لاجتماعات ويدير أمور الكنيسة وسط هذه الظروف الصعبة. 

واليوم وباسمه أريد أن أردد كلام القديس بولس الرسول حيث يقول: "جاهدت جهادًا حسنًا وأتممتُ شوطي وحافظتُ على الإيمان، وقد أعد لي إكليل البر الذي يجزيني به الرب الديان العادل في ذلك اليوم".


اليوم يلفنا الحزن والألم برحيل أبينا البطريرك كريكور بيدروس العشرين، ولكن كأنني اسمعه يردد كلمات سيدنا يسوع المسيح: "لا تبكوا عليّ". 

لا نبكي لأن رحيله عنا إنما هو رسالة جديدة لنا، لنكمل مسيرته ونحن نحمل هذا الإرث الثمين في خدمة الكنيسة وشعبنا الأرمني المؤمن. وهو الآن يشفع لنا مع الطوباوي إغناطيوس مالويان، والقديس كريكور ناريكاتسي وأمنا مريم سيدة بزمار.

ليكن ذكره بين الأبرار مؤبدًا. فقدنا أبًا وربحنا شفيعًا لنا في السماء. آمين.