تراجع نمو السكان بالصين إلى أدنى مستوى على الإطلاق

وكالات 

تراجع النمو السكاني في الصين خلال 10 أعوام حتى 2020، إلى أدنى مستوى بالسجلات الرسمية منذ الخمسينيات، مما يزيد الضغوط على بكين لتعزيز الحوافز المقدمة للأسر لإنجاب المزيد وتفادي انخفاض يتعذر تداركه.

وأظهر التعداد الرسمي للسكان الذي يجرى مرة كل 10 أعوام ونشرت نتائجه الثلاثاء، نمو عدد سكان البر الرئيسي الصيني بنسبة 5.38 بالمئة إلى 1.41 مليار نسمة.

ويتباطأ النمو السكاني في الصين باستمرار منذ تطبيق سياسة الطفل الواحد في أواخر السبعينيات من القرن الماضي.

وسجل تعداد عام 2010 زيادة بنسبة 5.84 بالمئة إلى 1.34 مليار نسمة، بينما كانت نسبة الزيادة في خانة العشرات في كل الإحصاءات الستة السابقة له بدءا من عام 1953.

ويعني الرقم الجديد أن الصين أخفقت بفارق ضئيل في تحقيق الهدف الذي أعلنته في عام 2016 بزيادة عدد السكان إلى نحو 1.42 مليار نسمة بحلول عام 2020.


وكانت الصين ألغت في عام 2016 سياسة الطفل الواحد، التي فرضت في الأساس لوقف انفجار سكاني في الماضي، واستبدلتها بطفلين كحد أقصى لكل أسرة.

وتتوقع الصين أن يبلغ منحنى نموها السكاني ذروته في 2027، عندما ستتجاوزها الهند لتصبح الدولة الأكثر تعدادا للسكان في العالم.

ووفقا لتنبؤات بكين، فإن عدد المواطنين الصينيين سيبدأ، بعد بلوغ هذه الذروة، بالانخفاض ليصل إلى 1.32 مليار نسمة في عام 2050.