بالدموع.. أليسون بيكر يعلق على هدفه التاريخي مع ليفربول

وكالات

أشاد الحارس البرازيلي أليسون بيكر بشكل واضح بوالده الراحل، بعد تسجيله رأسية رائعة في وست بروميتش ألبيون حافظت على آمال ليفربول في المراكز الأربعة الأولى بالدوري الإنجليزي على قيد الحياة.

وصعد حارس "الريدز" من الخلف وأدى ببراعة تمريرة ترينت ألكسندر-أرنولد إلى الزاوية البعيدة، مما أثار فرحة عارمة بين لاعبي ليفربول في ملعب وست بروميتش ألبيون.

وبكى أليسون بيكر (28 عامًا) بعد صافرة النهاية وأجرى مقابلة عاطفية مع قناة "سكاي سبورتس"، حيث أشاد بوالده الذي توفي في فبراير بعد سقوطه في بحيرة بالقرب من منزله في لافراس دو سول بالبرازيل.

وقال أليسون: "أنا عاطفي جدا. في الأشهر الماضية، كل ما حدث معي ومع عائلتي. كرة القدم هي حياتي. كنت آمل أن يكون والدي هنا لرؤيتها ولكني متأكد من أنه يحتفل".

وأكمل: "بتسجيل هذا الهدف. أنا سعيد حقًا بمساعدة الفريق لأننا نقاتل كثيرًا معًا. لدينا هدف قوي لتحقيق دوري الأبطال لأننا فزنا به مرة وكل شيء يبدأ بالتأهل".

وأردف: "لقد كنت بعيدًا عن المقابلات لفترة طويلة لأنني دائمًا عندما أتحدث عنه أشعر بالعاطفة. أود أن أشكر الجميع، كل فرق الدوري الإنجليزي. تلقيت رسائل من إيفرتون وكارلو أنشيلوتي ومانشستر سيتي. أريد أن أقول شكرا للجميع".

وختم: "إذا لم يكن الأمر كذلك بالنسبة لك لم أستطع تجاوز هذا. هكذا يحبنا الله من خلال الناس. الاحتفال، لا أعرف كيف أحتفل. آمل ألا أحتاج إلى القدوم مرات عديدة إلى منطقة الجزاء لتسجيل هدف".

وتقمص الحارس البرازيلي أليسون بيكر دور البطولة في انتصار ليفربول على وست بروميتش 2-1 بعد أن سجل هدف النقاط الثلاث القاتل في اللقاء الذي جمعهما الأحد على ملعب هاوثورن ضمن الجولة الـ36 بالدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم "البريميير ليغ"، ليحافظ على آمال فريقه في بطاقة دوري الأبطال.