الآلاف يحتشدون في "مهد كورونا".. والكمامات "على استحياء"

وكالات 

حضر الآلاف، أمس السبت، افتتاح مهرجان "ستروبيري" الموسيقى بمدينة ووهان وسط الصين، التي كانت مهد فيروس كورونا المستجد منذ أكثر من عام ونصف.

وحسب الصور التي نشرتها وكالات الأنباء، فقد التزم عدد من الحضور بارتداء الكمامات، فيما ظهر كثيرون من دونها، في حشود بدت متلاصقة غير عابئة بقواعد التباعد.

وفي ظروف سادها الدفء في اليوم الأول من عطلة عامة بمناسبة عيد تستمر 5 أيام، رقص المحتفلون وتعالت صيحاتهم فرحا لدى اعتلاء بعض من الفنانين والفرق المفضلين لديهم خشبة المسرح.

ومثل هذا المهرجان عودة الروح لمدينة ووهان، بعد اضطرارها للتواصل عبر الإنترنت فقط العام الماضي بسبب قيود "كوفيد 19". وقال ممثل عن المنظمين لـ"رويترز"، إنه "تم فرض قيود على الأعداد هذا العام"، مضيفا أن "نحو 11 ألف شخص حضروا السبت".

وعاش سكان ووهان التي ظهر بها الفيروس لأول مرة، أكثر من شهرين من القيود الصارمة خلال أول عزل عام في العالم بسبب كورونا. ومنذ ذلك الحين، وطبقا للبيانات الرسمية، أصبحت المدينة خالية تماما من الفيروس، الذي بات ظهوره نادرا في أنحاء الصين.