البابا: أصلّي لكي تكون القدس مكان لقاء وصلاة وسلام، لا مكان اشتباكات عنيفة

فاتيكان نيوز

  • إنّ العنف لا يولد إلا العنف. كفى اشتباكات!
  • لكي يتم احترام الهوية المتعددة الأديان والثقافات للمدينة المقدسة وتسود الأخوّة.

أصيب أكثر من 90 شخصًا بجروح في صدامات عنيفة جديدة اندلعت مساء السبت في عدد من أحياء البلدة القديمة في القدس الشرقية المحتلة بين متظاهرين فلسطينيين والشرطة الإسرائيلية، كما أكد الهلال الأحمر الفلسطيني. 

وقد اكتظت باحة المسجد الأقصى بعشرات آلاف الفلسطينيين الذين أدوا الصلاة فيها بمناسبة ليلة القدر في ظل هدوء نسبي.

وظهر اليوم الأحد 9 أيار 2021، وجّه البابا فرنسيس نداءً، بعد تلاوة "إفرحي يا ملكة السماء"، قال فيه: "أتابع بقلق خاص الأحداث التي تجري في القدس. وأصلّي لكي تكون مكان لقاء ولا مكان اشتباكات عنيفة؛ مكان للصلاة والسلام. 

وأدعو الجميع لكي يبحثوا عن حلول مشتركة، لكي يتم احترام الهوية المتعددة الأديان والثقافات للمدينة المقدسة وتسود الأخوّة. إنّ العنف لا يولد إلا العنف. كفى اشتباكات".


أفغانستان وكولومبيا

 كما رفع قداسته الصلاة من أجل ضحايا الهجوم الإرهابي الذي وقع أمس في كابول. وقال: إنّه "عمل غير إنساني أصاب العديد من الفتيات الصغيرات بينما كُنَّ يخرُجنَ من المدرسة. لنصلِّ من أجلهنَّ ومن أجل عائلاتهنَّ. وليعطِ الله السلام لأفغانستان".

كما أعرب عن قلقه "بشأن التوترات والاشتباكات العنيفة في كولومبيا والتي أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى"

وخلص إلى القول: "لقد تمَّ اليوم، في أغريجنتو، إعلان تطويب روزاريو أنجيلو ليفاتينو، شهيد العدل والإيمان. في خدمته للجماعة، كقاضٍ مستقيم لم يقبل الرشوة أبدًا، وسعى جاهداً ليحكم لا ليدين وإنما ليخلِّص. 

لقد وضعه عمله دائمًا تحت حماية الله، ولهذا أصبح شاهداً للإنجيل حتى موته البطولي. ليكن مثاله للجميع، ولا سيما للقضاة، حافزًا ليكونوا مدافعين مخلصين عن الشرعية والحريّة".