منظمة "أنقذوا الأطفال" تندد باستهداف المدارس في اليمن

وكالات

أعلنت منظمة "أنقذوا الأطفال" أن المدارس في اليمن تعرّضت لخمس هجمات مسلحة خلال شهر آذار وحده، ما حرم ثلاثين ألف وستمائة طفل من حقهم في التعليم، وهذا الأمر زاد من تفاقم الأزمة التربوية في البلد العربي.

أوضحت المنظمة غير الحكومية المعنية بالدفاع عن حقوق الأطفال في العالم أنه يوجد في اليمن اليوم ما لا يقل عن مليوني طفل لا يترددون إلى المدرسة، كما أن الأعمال القتالية ألحقت الأضرار بأكثر من ألفين وخمسمائة مبنى وصرحًا تربويًا.

وتوقفت المنظمة عند التصعيد في أعمال العنف في مناطق شأن تعز، حيث قُتل خمسون شخصًا خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي. كما أن قصف المدارس أسفر عن سقوط أحد عشر قتيلاً مدنيًا، بينهم أربعة أطفال. هذا ناهيك عن غارة جوية تعرضت لها مدرسة في صنعاء.


وذكّرت المنظمة بأن هذه الأحداث تترك أثرًا على هؤلاء الصغار يمتد مدى الحياة، لافتة إلى أن القاصرين في اليمن يدفعون الثمن الأكبر لهذه الحرب. 

كما أن الهجمات ضد المدارس لا تعرض حياة الصغار للخطر وحسب إنما أيضًا تقضي على الحلم في حياة أفضل، كما قال مدير المنظمة في اليمن. وأضاف أن المدارس ينبغي أن تكون ملاذًا آمنًا لا ساحة معركة، كما يتعين على الأطراف المتنازعة وحلفائها الدوليين أن يتحملوا مسؤولياتهم ويوفروا الحماية لهؤلاء الأطفال.