"عقوبات" أميركية على مسؤولين عن النزاع في إقليم تيغراي

وكالات 

أعلنت الولايات المتّحدة أنّها ستفرض قيوداً على منح تأشيرات دخول إلى مسؤولين إثيوبيين وإريتريين تتّهمهم بتأجيج النزاع المستمرّ منذ ستّة أشهر في إقليم تيغراي الإثيوبي، مشيرة إلى أنّ هؤلاء "لم يتّخذوا إجراءات ملموسة لإنهاء الأعمال العدائية".

وقال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في بيان إنّ هذه القيود تستهدف "مسؤولين حكوميين إثيوبيين أو إريتريين، حاليين أو سابقين، وأفراداً من قوات الأمن أو أشخاصاً آخرين.

بما في ذلك قوات أمهرة الإقليمية وغير النظامية وأفراد الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي -- مسؤولين عن، أو متواطئين في، تقويض حلّ الأزمة في تيغراي".