مصر: مزارع يكتشف لوحًا حجريًا عمره 2600 عام يعود إلى العصر الفرعوني

مونت كارلو الدولية

اكتشف مزارع يعيش بالقرب من مدينة الإسماعيلية في مصر لوحة عمرها 2600 عام نصبها الفرعون أبريز، الذي يقدر العلماء أنه حكم مصر من سنة 589 قبل الميلاد، إلى سنة 570 قبل الميلاد، وفقا لما ذكرته وزارة الآثار المصرية.

وذكر موقع "لايف ساينس" يوم السبت 19 حزيران 2021 أن المزارع وجد هذه القطعة القديمة المصنوعة من الحجر الرملي أثناء تحضير أرضه للزراعة، على بعد حوالي 100 كيلومتر شمال شرق القاهرة. 

وقال بيان الوزارة إن المزارع اتصل بعد ذلك بشرطة السياحة والآثار بشأن الاكتشاف. ويبلغ طول اللوحة 230 سم وعرضها  103 سم في حين يبلغ سمكها 45 سم.

وحسب البيان، فإن أعلى اللوحة خصص لنحت قرص شمس مجنح، وهو قرص كان مرتبطًا أحيانًا بإله الشمس "رع" مع خرطوش من الفرعون أبريز، تحته 15 سطرًا من الكتابة الهيروغليفية. 


ويعرف هذا الفرعون أيضًا باسم Wahibre Haaibre "هايبر"، وقد حكم خلال الأسرة الفرعونية السادسة والعشرين من عام 688 قبل الميلاد إلى سنة 525 قبل الميلاد، وهي الفترة التي كانت فيها مصر مستقلة.

وقال مصطفى وزيري، أمين عام مجلس الآثار الأعلى: "إن الجهود جارية لترجمة اللوحة" مضيفًا: "إنها  تبدو مرتبطة بحملة عسكرية شنها أبريز شرق مصر".

وقد زعم المؤرخ اليوناني القديم هيرودوت، الذي عاش بين سنتي 484 و425 قبل الميلاد أن Apries خاض حربًا خاسرة ضد الفينيقيين أسفرت عن مقتل العديد من الجنود المصريين، وأثارت حربًا أهلية في مصر أدت في النهاية إلى قتل أبريز واستبداله بفرعون آخر يدعى أماسيس. 


غير أنه ليس مؤكدًا ما إذا كانت هذه اللوحة ستلقي ضوءًا جديدًا على هذه الأحداث.