كيار وإريكسن.. 3 إجراءات طبية تكشف "بطولة القائد"

وكالات

كشفت أزمة كريستيان إريكسن الصحية الخطيرة، عن مهارات استثنائية أخرى بعيدا عن كرة القدم يمتلكها قائد منتخب الدنمارك سيمون كيار، ساهمت في انتشال زميله من براثن الموت.

فبعد لحظات من المشهد الصادم أثناء مباراة الدنمارك وفنلندا في كأس أوروبا، السبت، عندما سقط إريكسن مغشيا عليه إثر إصابته بأزمة قلبية مفاجئة، لعب قلب الدفاع كيار دورا بطوليا في إنقاذ حياة زميله.

وفقا لتقارير صحفية، فإن كيار أجرى 3 إسعافات أولية حيوية لإريكسن، في اللحظات ما بين سقوطه على الأرض ووصول الطاقم الطبي إليه، لينال إشادات بالجملة في التقارير الإخبارية وعلى مواقع التواصل الاجتماعي.

ووصفته تقارير بأنه "القائد والبطل" بعد أن هرع إلى إريكسن عقب سقوطه، حيث عدّل وضع رقبته، وفتح مسار دخول الهواء إلى رئتيه، ثم أجرى إنعاشا يدويا لقلبه، في ثوان كان زميله خلالها بين الحياة والموت.


إلا أن دور كيار لاعب ميلان الإيطالي لم يقتصر على ذلك، بل إنه قدم الدعم لزوجة إريكسن التي نزلت إلى أرض الملعب مصدومة وباكية لا تكاد تصدق ما ترى.

وأشاد مغردون عبر مواقع التواصل بقيادة كيار "الحكيمة" لمنتخب الدنمارك، و"تفكيره السريع" لحظة أزمة إريكسن.

وفي أعقاب اللقاء الذي استؤنف بعد فترة وانتهى بفوز فنلندي بهدف نظيف، قال المدير الفني لمنتخب الدنمارك كاسبر يولماند: "سيمون كيار تأثر بعمق. كان يشك في قدرته على إكمال اللقاء وبالفعل لم يستطع. أنا أتفهم ذلك جيدا".


وكان يولماند يشير إلى استبدال كيار في الدقيقة 63 من اللقاء، وأضاف: "أتفهم تماما أنك لا يمكنك أن تلعب مباراة كرة قدم على مستوى بطولة كبيرة بعد أن تشاهد واحدا من أعز أصدقائك يصارع الموت".