بدء أعمال الجمعية العامة الـ94 لهيئة رواكو المعنية لمساعدة الكنائس الشرقية

فاتيكان نيوز

بدأت صباح اليوم الاثنين، على أن تنتهي يوم الخميس الموافق 24 حزيران الحالي، أعمال الجمعية العامة الرابعة والتسعين لهيئة "رواكو" (R.O.A.C.O.)، المعنيّة بمساعدة الكنائس الشرقية، والتي تلتئم حضوريًا في "بيت الراعي الصالح" بحاضرة الفاتيكان.

ونشر مجمع الكنائس الشرقية بيانًا صحفيًا سلط فيه الضوء على أبرز المواضيع المطروحة على طاولة النقاش خلال أربعة أيام من الأعمال، والتي تبدأ عصر الاثنين باجتماع للجنة التوجيهية. 

فصباح غد الثلاثاء سيترأس الكاردينال ليوناردو ساندري، عميد مجمع الكنائس الشرقية ورئيس هيئة "رواكو"، قداسًا ترفع خلاله الصلوات على نية جميع المساهمين في نشاطات الهيئة والداعمين لها، الأحياء منهم والأموات. 

وسيوكل نيافته إلى الرب وإلى شفاعة القديسة مريم العذارء أعمال الجمعية العامة، كما سيصلي المشاركون في الاحتفال الديني على نية البلدان التي تخدمها "رواكو"، والتي تتألم اليوم بسبب العنف وانعدام الاستقرار الاجتماعي والسياسي، وقد زادت من تفاقم الوضع جائحة كوفيد-19.


وسيتوقف المشاركون في الجلسة الأولى من أعمال الجمعية العامة عند الأوضاع الراهنة في الأرض المقدسة، وستتخلل الأعمال مداخلات لبطريرك القدس للاتين بييرباتيستا بيتسابالا وحارس الأرض المقدسة الأب فرانشيسكو باتون الفرنسيسكاني ونائب رئيس جامعة بيت لحم الأخ بيتر براي. 

كما سيطّلع المشاركون على معلومات بشأن حملة جمع التبرعات من أجل الأرض المقدسة لعام 2020. أما عصر الثلاثاء، فسيوجه المؤتمرون أنظارهم نحو الأوضاع الراهنة في كل من أثيوبيا، أرمينيا وجورجيا بفضل حضور السفيرين البابويين في البلدان الثلاثة: المطرانان أنطوان كاميليري وجوزيه أفيلينو بيتانكور.

وستتمحور نقاشات صباح الأربعاء 23 حزيران الحالي، حول الوضع في منطقة الشرق الأوسط ككل، بفضل مداخلات لأمين سر دولة حاضرة الفاتيكان للعلاقات مع الدول رئيس الأساقفة بول ريتشارد غالاغر، والسفراء البابويين في سورية، لبنان والعراق: الكاردينال ماريو زيناري، والمطرانان جوزيف سبيتيري وميتيا ليسكوفار، على أن يلتقي المشاركون في الأعمال بالبابا فرنسيس صباح اليوم التالي بمقابلة خاصة.


وأكد بيان مجمع الكنائس الشرقية في الختام أن أعمال الجمعية العامة الرابعة والتسعين لهيئة رواكو ستشهد مشاركة عدد من الممثلين عن الوكالات والجمعيات الكاثوليكية المنتمية إلى هذه الهيئة الكنسية، فضلا عن مسؤولين في مجمع الكنائس الشرقية وفي قسم العلاقات مع الدول التابع لأمانة سر دولة حاضرة الفاتيكان وممثلين عن الدوائر الفاتيكانية المعنية.