لقاء الفاتيكان... أربعة أخطاء وحقيقة واحدة

محمد السماك

لبنان منقسم طائفيًّا بين المسلمين والمسيحيين. خطأ. الفاتيكان يقف إلى جانب المسيحيين في هذا الانقسام. خطأ. من أجل ذلك دعا الفاتيكان إلى لقاء الأوّل من تمّوز. خطأ. ومن أجل ذلك أيضًا استبعد الفاتيكان دعوة مسلمين للمشاركة في الاجتماع. خطأ.

أربعة أخطاء تؤكّد أمرًا صحيحًا واحدًا، وهو أنّ الفاتيكان معنيّ في الدرجة الأولى بالعيش المشترك في لبنان، وامتدادًا في دول العالم العربي.. والعالم، وأنّ همّه إنقاذ لبنان من بين براثن سياسيّيه إنقاذًا لرسالته ولدوره في أداء هذه الرسالة.


أكّد على ذلك أربعة بابوات حتى الآن:

  • البابا بولس السادس من خلال إقرار نصّ وثيقة المجمع الفاتيكاني الثاني – نوسترا إيتاتي.
  • البابا يوحنا بولس الثاني من خلال عقد السينودس حول لبنان.
  • البابا بنديكتوس السادس عشر من خلال السينودس حول الشرق الأوسط.

البابا فرنسيس من خلال زياراته لـ: مصر (الأزهر)، والعراق (النجف)، وبينهما أبو ظبي حيث وقّع على وثيقة الأخوّة الإنسانية مع الإمام الشيخ أحمد الطيّب. كان لبنان الغائب الحاضر في كلّ هذه المبادرات الفاتيكانية. كان حاضرًا برسالته، إلا أنّه كان غائباً (وليس مغيَّباً) بسياسته.


لقاء الأول من تمّوز يهدف إلى البحث في إعادة تأهيل لبنان ليرتفع من جديد إلى مستوى الرسالة، وليتمكّن من أداء الدور الذي يعلّق عليه الفاتيكان آمالاً عريضة في حمل هذه الرسالة. ذلك أنّ الرسالة النبيلة، رسالة العيش المشترك، لا يمكن أن تحملها دولة فاشلة لم يعُد العيش فيها مشتركاً.. بل لم يعد فيها معنى للعيش الكريم، الذي يحفظ للإنسان كرامته وحقوقه.

يرسم الفاتيكان علامة استفهام كبيرة لتحديد المسؤول عن هذا الانهيار القيمي والأخلاقي والوطني الذي دفع لبنان إلى الهاوية. ويحاول البحث عن جواب لها في اجتماع الأول من تمّوز. ولأنّ دور الكنيسة، إضافة إلى بعده الديني، هو دور تربوي يقوم على القيم والأخلاق والوطنية، فقد كان استفرادها بالدعوة. 


وهو استفراد يطرح علامات استفهام: لماذا؟ وكيف؟ أي لماذا وقع الانهيار؟ وكيف الخروج منه؟ وما هو دور الكنيسة في الأمرين؟ حتى إذا اكتملت عملية النقد الذاتي، يكون الانفتاح على الشريك الآخر في الوطن الذي لا تكتمل رسالة العيش المشترك إلّا به ومعه. 

وهو ما يبدو أنّ الفاتيكان حريص على تجسيده في لقاء ثان مشترك، يعقب لقاء الأول من تموز. وهذا يعني أنّ اللقاء الأول هو أشبه ما يكون بعملية نقد ذاتي، واللقاء الثاني أشبه ما يكون بعملية تجديد العمل المشترك لإنقاذ لبنان ورسالته من الهوّة التي سقط أو أُسقط فيها.

ليست الكنائس المدعوّة إلى الاشتراك في لقاء الفاتيكان على موقف واحد. إنّ مقارباتها مختلفة ومتباينة. ومهمّة الفاتيكان هي التجسير بينها على قاعدة "رسالة العيش المشترك" التي يكون بها لبنان أو لا يكون. 


وهي مهمّة دقيقة جدّاً لا تحتاج في مرحلتها التصحيحية إلى مشاركة إسلامية. تأتي هذه المشاركة بعد التصحيح الذاتي وبعد التوافق عليه للانطلاق معه، وبه، نحو الخلاص المنشود.

لقد أثبت الفاتيكان إيمانه بمبدأ العيش المشترك والتزامه به. ترجمت ذلك سلسلة من مبادرات البابوات الذين تعاقبوا على السدّة البابوية منذ منتصف الستّينيات من القرن الماضي حتى اليوم، وخاصة اليوم.

فالبابا فرنسيس، الذي سوف يرئس اجتماع الأول من تموز، ذهب إلى بنغلادش للتضامن مع مسلمي الروهينغا الذين تعرّضوا لجريمة جماعية في ميانمار. 


وكان بذلك المرجع الديني الوحيد في العالم الذي اتّخذ مثل هذه المبادرة الأخلاقية النبيلة والجريئة. ثمّ أكّد من خلال وثيقة الأخوّة الإنسانية على البعد الإنساني للعيش المشترك الذي يريد أن يكون لبنان نموذجًا له ورسالة.

صحيح أنّ أصحاب السلطة، أو المتسلّطين، في لبنان في وادٍ آخر، ولكنّ المرجعيات الدينية المسيحية والإسلامية تتماهى في مواقفها مع هذا الموقف الأخلاقي للفاتيكان، وتعتبره ركناً من أركان رسالتها الوطنية المشتركة.

من هنا، ليس لقاء الأول من تموز استدارة مسيحية أو فاتيكانية عن العيش المشترك مع المسلمين. ولكنّه مراجعة نقدية ذاتية لإخراج لبنان من الهوّة التي سقط فيها. وهي مدخلٌ لا بدّ منه لإعادة منح الصدقية إلى العيش المشترك، صيغةً ورسالة.