انتخاب المطران إبراهيم إبراهيم مطرانًا على أبرشيّة الفرزل وزحلة والبقاع

ديوان بطريركيّة الروم الملكيّين الكاثوليك

إنّ كنيسة الروم الملكيّين الكاثوليك إذ تهنّئ سيادة المطران إبراهيم إبراهيم على انتخابه الجديد، تدعو المؤمنين جميعًا للصلاة من أجل توفيقه في خدمته الجديدة.

أعلن الفاتكيان ظهر اليوم، السبت 26 حزيران 2021، أنّ قداسة الحبر الرومانيّ البابا فرنسيس قد وافق على انتخاب سينودس كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك لسيادة المطران إبراهيم إبراهيم مطرانًا على أبرشيّة الفرزل وزحلة والبقاع للروم الكاثوليك.


نبذة عن حياة المطران إبراهيم إبراهيم

المطران إبراهيم إبراهيم هو الأسقف السابق لأبرشيّة المخلّص للروم الملكيّين الكاثوليك في كندا. هو ابن ميخائيل ابراهيم وحنّه محفوظ. من مواليد قرية جنسنايا في جنوب لبنان في 22 آذار 1962. 

في شهر آب 1977، التحق إبراهيم إبراهيم بإكليريكيّة المخلّص التابعة للرهبانيّة الباسيليّة المخلّصيّة. وفي 15 آب 1979، دخل إلى الابتداء وأعلن نذوره المؤقتة في 15 آب 1980، ثم الدائمة في 3 تشرين الثاني 1985 في روما، وسيم كاهنًا في 18 تمّوز 1987 في لبنان.

حصل على درجتي بكالوريوس، واحدة في الفلسفة، من جامعة الروح القدس في الكسليك - لبنان، والأخرى في اللاهوت من الجامعة اليسوعيّة الغريغوريّة في روما. 


حصل كذلك على درجة الماجستير في اللاهوت الأخلاقيّ من اكاديمية ألفونسيانيوم في جامعة اللاتيران الحبريّة في روما.

في آب 1991، تولّى خدمة رعيّة كنيسة النبي الياس في كليفلند - أوهايو. ابتداء من أيلول 1994، خدم كمتقدّم في الكهنة عن منطقة الغرب الأوسط. 

وبعد شهر واحد، منحه "مركز الجالية العربيّة الأمريكية للخدمات الاقتصاديّة والاجتماعيّة" جائزة كليفلند الأولى للقيادة المجتمعيّة. بدأ برنامجًا إذاعيًّا دينيًّا أسبوعيًّا في شباط 1997. وفي عام 1997 منحته أبرشيّة كليفلند الكاثوليكيّة جائزة تعزيز الوحدة المسيحيّة والحوار بين الأديان. 


في 20 أيّار 2001، في الاحتفال بالذكرى المئويّة لكنيسة النبي إلياس، رفعه غبطة البطريرك السابق غريغوريوس الثالث لحّام إلى رتبة أرشمندريت. في 18 حزيران 2003، عينه قداسة البابا يوحنّا بولس الثاني القدّيس أسقفًا لأبرشيّة المخلّص بمونتريال للروم الملكيّين الكاثوليك في كندا. في سن 41، وفي وقت تعيينه، كان أصغر أسقف أبرشيّ كاثوليكيّ في العالم.

تميّز عهد المطران إبراهيم إبراهيم بإنجازات ضخمة. في 30 تشرين الأول 2004، أغلقت أبرشيّة المخلّص الرهن العقاريّ لمركز الملكيّين في مونتريال. 

وفي 8 شباط 2005، أقام المطران إبراهيم رعيّة سيّدة البشارة للروم الملكيّين الكاثوليك في غرب جزيرة مونتريال بشكل قانونيّ. في عام 2005، بعد نقل ملكيّة المركز الثقافي والأرض المجاورة إلى أبرشيّة المخلّص، قرّر بناء كاتدرائيّة المخلّص الجديدة. 


ومن أجل تأمين الأموال اللازمة أنشأ "مؤسّسة كاتدرائيّة المخلّص" ونظّم مهرجان البنّاؤون لمدّة 13 سنة متتالية. وفي 28 تشرين الأوّل 2007، شارك سيادته مع شخصيّات دينيّة ومدنيّة مرموقة في كندا في حفل افتتاح الكاتدرائيّة الجديدة التي رأسها غبطة البطريرك السابق غريغوريوس الثالث. خلال هذا الاحتفال، منحه رئيس الجمهوريّة وسام الأرز (رتبة كومندور).

في عام 2008، ومن أجل إشراك أبناء رعايانا في الحياة الاجتماعيّة والثقافيّة في كيبيك، أسّس مهرجان الملكيّين السنوي. وفي العام نفسه، أسّس سيادته حركة MIDADE - Saint-Sauveur Cathedral، المستوحاة من الحركة العالميّة لرسالة الأطفال. 

في أيّار 2012، تسلّم سيادته وسام اليوبيل الماسي من جلالة الملكة إليزابيث الثانية تقديرًا لمساهمته في خدمة كندا. في 16 أيلول 2013، أسّس منظّمة Union Melkite Canada، وهي منظّمة هدفها القيام بأعمال خيريّة. وفي عام 2015، بارك ووافق على مشروع بناء دير القيامة في أونتاريو.


حصل على الجنسيّة الكنديّة سنة 2015 باحتفال مهيب في الكاتدرائيّة ترأّسه وزير الدفاع في سابقة في تاريخ كندا. في عام 2016، أطلق سيادته المؤتمر الأوّل للشباب الملكيّين في مونتريال، كندا ويجمع 300 شاب. ومنذ ذلك الحين، أصبح حدثًا سنويًّا. 

في 6 كانون الأوّل 2020، أسّس سيادة المطران إبراهيم جمعيّة الشبّان الملكيّين الكنديّين (AJMC) التي يتمثّل دورها الأساسيّ في مساعدة الكهنة في رعاياهم من خلال منحهم كلّ الدعم اللازم الذي يحتاجونه حتّى تثمر الرسالة الموجّهة للشباب. وفي عام 2021، تشكّل المكتب الأبرشيّ للتربيّة الدينيّة.

من أجل تشجيع التضامن الإنسانيّ في أبرشيّته، أطلق سيادة المطران إبراهيم العديد من صناديق المساعدة والدعم لفائدة قضايا مختلفة تتعلّق بالتعليم (رعاية الأطفال والمنح الدراسيّة) بالمساعدات الإنسانيّة (لضحايا الزلازل والكوارث الطبيعيّة، ومؤخّرًا انفجار مرفأ بيروت)، لخدمة الكلمة (صوت الربّ، تيلي لايت).


خلال سني خدمته في كندا، أنهى المطران إبراهيم إبراهيم القروض التابعة للعديد من الرعايا وأسّس رعايا جديدة لخدمة المؤمنين الذين توافدوا بشكل متواصل إلى كندا. 

من عام 2012 إلى 2021، رسم سيادته ثلاثة كهنة لأبرشيّة كندا: الأب يوحنّا حنا (22 كانون الثاني 2012)، الأب فادي نهرا (20 أيار 2018) والأب راجي صالح (1 حزيران 2019).

في 23 حزيران 2021 انتخبه سينودس أساقفة كنيسة الروم الملكيّين الكاثوليك مطرانًا على أبرشيّة الفرزل وزحلة والبقاع وفي يوم السبت 26 حزيران 2021 وافق قداسة الحبر الرومانيّ البابا فرنسيس على هذا الانتخاب. وسوف يتمّ الإعلان عن تفاصيل مراسم التنصيب في حينه.