مدير عون الكنيسة المتألمة يلتقي سفير لبنان لدى الكرسي الرسولي

وكالة آكي الإيطالية للأنباء

قالت جمعية عون الكنيسة المتألمة البابوية إنه على ضوء يوم التأمل الذي أراده البابا فرنسيس، الذي سيجمع في الأول من تموز المقبل قادة الجماعات المسيحية الرئيسية المتواجدة في لبنان، التقى مدير فرع إيطاليا للجمعية أليساندرو مونتيدورو، سفير لبنان لدى الكرسي الرسولي فريد الخازن.

وأشار الخازن إلى "الصعوبات الجسيمة التي تواجه البلاد، لاسيما الأزمة الاقتصادية والمالية، التضخم المرتفع، والعواقب المأساوية للانفجار الذي حدث في ميناء بيروت في آب 2020. 

فمن جهة، هناك من يعيش حاليًا تحت خط الفقر، محروم من الغذاء والدواء، ومن ناحية أخرى، هناك طبقة متوسطة سابقة لا يمكنها الوصول حتى إلى مدخراتها المودعة في الحسابات المصرفية الجارية".

وعبّر الدبلوماسي اللبناني عن "التقدير الكبير لمبادرة الأب الأقدس، معتبرًا أنها مفيدة بشكل خاص لتوسيع شبكة توزيع المساعدات للسكان الذين يعانون".


من جانبه سلط مونتيدورو الضوء على "التقارب الملموس لعون الكنيسة المتألمة من شعوب الشرق الأوسط الذي يعاني كثيرًا"، مشددًا على أنه "منذ مطلع عام 2020 وحتى شهر حزيران الجاري، مولت مؤسستنا 90 مشروعًا في لبنان، بما مجموعه 5,205,407 يورو".

وذكر مدير الجمعية أن "هذه المشاريع تشمل من بين أمور أخرى، تدخلات نُفِّذت عقب الانفجار الذي وقع في ميناء بيروت، وهي توفير طرود غذائية، مستلزمات النظافة الشخصية للعائلات المحتاجة، مرافق صحية جديدة لمستشفيات بيروت وإصلاح عدة أماكن من العبادة وغيرها من الهياكل الكنسية التي دمرها الانفجار".

واختتم اللقاء بين السفير الخازن والمدير مونتيدورو بالإعراب عن "أمل مشترك، أنه بعد يوم التأمل الذي دعا إليه الحبر الأعظم، يمكن تعزيز التعاون المسكوني بين الكنائس المسيحية المختلفة لمواجهة أكثر فاعلية وانتشارًا بين الجماعات المسيحية للصعوبات المؤلمة التي يواجهها سكان بلاد الأرز حاليًا".