اعتقال 15 كولومبياً وأميركيين اثنين لتورطهم في قتل رئيس هايتي

د ب أ

قال رئيس الشرطة المؤقت في هايتي ليون تشارلز مساء أمس الخميس إن 26 كولومبياً وأميركيين اثنين متورطون في اغتيال رئيس البلاد جوفينيل مويس.

وتابع تشارلز خلال مؤتمر صحفي  متلفز من العاصمة بورت أو برنس مع رئيس الوزراء المؤقت كلود جوزيف إنه تم اعتقال الرجلين الأميركيين، من أصل هايتي، علاوة على 15 كولومبيا.

وأضاف أن ثلاثة كولومبيين مشتبه بهم قتلوا وفر ثمانية آخرين.

وقال وزير الدفاع الكولومبي دييجو مولانو في خطاب مسجل عبر الفيديو إن المعلومات الأولية أظهرت أن المشتبه بهم هم أفراد سابقون بجيش بلاده.


وتم  خلال البث عرض المشتبه بهم الذين ألقي القبض عليهم وهم جالسون على الأرض ومقيدون بالأصفاد، وبعضهم به إصابات واضحة.

وكانت الشرطة في هايتي قد ذكرت في وقت سابق إنه تم اعتقال 6 مشتبه بهم وتم إطلاق الرصاص على أربعة آخرين، وقالت الأمم المتحدة إن قوات الأمن تحاصر المزيد من المشتبه بهم في بورت أو برنس.

وكان مويس قد قُتل في الساعات الأولى من صباح الأربعاء الماضي في هجوم على منزله بالقرب من العاصمة بورت أو برنس. وأصيبت زوجته مارتين وتم نقلها إلى الولايات المتحدة لتلقي العلاج .


وقال سفير هايتي لدى الولايات المتحدة، بوكيت إدموند، إن القتلة كانوا مرتزقة أجانب مدربين تدريباً عالياً ومسلحين تسليحاً ثقيلا، وقد تظاهروا بأنهم عملاء لإدارة مكافحة المخدرات الأميركية .

وذكرت تقارير أنه تم نهب غرفة نوم مويس ومكتبه، بينما اختبأت ابنته في غرفة شقيقها وتم تقييد اثنين من العاملين .


وخلف الهجوم فراغا في السلطة، حيث تتخبط هايتي في أزمة سياسية عميقة منذ سنوات بعد أن شلت الاحتجاجات ضد حكم مويس البلاد مرارا .

ومن المقرر إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية جديدة في 26 سبتمبر المقبل، وقال جوزيف إنه يريد الالتزام بذلك الموعد.