منطقتا غرب كندا وكاليفورنيا تكافحان لاحتواء سلسلة حرائق جراء موجة حر غير مسبوقة

أ ف ب

يجتاح حوالى مئة حريق غرب كندا وكاليفورنيا فيما تسيطر موجة قيظ غير مسبوقة على هذه المناطق، أسفرت عن وفاة المئات. 

وفي مقاطعة بريتيش كولومبيا الكندية استمر عدد الحرائق بالارتفاع، مساء الجمعة، ووصل إلى 152 حريقًا من بينها 89 اندلعت في اليومين الأخيرين.

ووقعت هذه الحرائق خصوصًا شمال مدينة كاملوبس على بعد 350 كيلومترا شمال شرق فانكوفر. فيما تم إجلاء نحو ألف شخص الخميس من هذه المقاطعة حيث أتى حريق غابات على ما يقرب من 90% من بلدة ليتون.

ويرجح الخبراء أن موجة الحر هذه التي أطلقت في إطارها إنذارات بدرجات حرارة مرتفعة جدًا في مناطق يعيش فيها ملايين الأشخاص وتسببت بوفاة نحو 700 شخص في كندا و16 على الأقل في الولايات المتحدة، ناجمة عن الاحترار المناخي.


وتضمن بيان لكبيرة أطباء الشرع في بريتيش ولومبيا ليزا لابوانت أن "الظروف المناخية القصوى التي عرفتها بريتيش كولومبيا في الأسبوع الأخير عامل مهم يساهم في ارتفاع عدد الوفيات". 

من جانبه شدد رئيس وزراء كندا جاستن ترودو "نحن على أهبة الاستعداد لمساعدة بريتش كولومبيا وكل أرجاء البلاد". ومساء الجمعة، أعلنت أوتاوا تشكيل مركز عمليات في مقاطعة ألبرتا المجاورة التي تضربها موجة الحر أيضًا يمكن للقوات المسلحة من خلاله توفير دعم لوجيستي. وسيوفر أيضًا دعمًا جويًا. 

وخلال مؤتمر صحفي قال وزير الأمن العام بيل بلير "ظروف الجفاف والقيظ في بريتيش كولومبيا غير مسبوقة" متوقعا "صيفا طويلا وصعبا".


ودمرت بلدة ليتون الواقعة على بعد 250 كيلومترًا شمال شرق فانكوفر، والتي قفزت إلى الواجهة لتسجيلها هذا الأسبوع مستوى قياسيًا وطنيًا للحرارة بلغ 49,6 درجة مئوية، بشكل تام تقريبًا. وكان تم إجلاء السكان الـ250 مساء الأربعاء بسبب حريق انتشر بسرعة كبيرة.

 ثم وسع أمر الإجلاء ليل الأربعاء الخميس ليشمل سكان مئة منزل شمال ليتون. وقال براد فيس وهو نائب محلي على فيس بوك "أتت النيران على 90% من البلدة بما في ذلك وسط المدينة".

وقال جيف تشامبان وهو أحد سكان ليتون لمحطة "سي بي سي" التلفزيونية إنه رأى والديه يموتان في الحريق الذي يجتاح المدينة بعدما سقط عمود كهربائي على الملجأ الذي انتقلا إليه. 


وقال رئيس وزراء المقاطعة جون هورغان "لا يسعني إلا أن أؤكد أن خطر اندلاع حرائق كبير حاليا في جميع أنحاء بريتيش كولومبيا تقريبا وأحث السكان على الإصغاء إلى السلطات واتباع تعليماتها".


مدة موجة الحر مثيرة للقلق

وتسود موجة الحر وسط كندا. فإلى جانب بريتيش كولومبيا، أطلقت تنبيهات من موجة حر في مقاطعات ألبرتا وساسكاتشوان ومانيتوبا فضلا عن أجزاء من المقاطعات الشمالية الغربية وشمال أنتاريو كذلك. 

وأفادت هيئة البيئة الكندية مساء الجمعة بالتوقيت المحلي في نشرات جوية مختلفة تتعلق ببريتيش كولومبيا إن "موجة حر خطرة وطويلة الأمد ستتواصل" وستستمر بالتسبب "بحرارة مرتفعة جدا في اليومين المقبلين".

وعانت ولايتا واشنطن وأوريغن الأمريكيتان على الجانب الآخر من الحدود هذا الأسبوع أيضا، من درجات حرارة قياسية. 


ويكافح مئات من عناصر الإطفاء ثلاثة حرائق غابات أتت على 15 ألف هكتار في شمال كاليفورنيا بما يشمل منطقة سياحية كانت تستعد لاستضافة الكثير من الزوار في عطلة نهاية الأسبوع الطويلة بمناسبة العيد الوطني في الرابع من تموز.

ودعت السلطات إلى إخلاء المنطقة الممتدة على طول بحيرة شاستا المعروفة لدى محبي التخييم والواقعة جنوب الحدود مع ولاية أوريغن، فيما أتى الحريق على حوالى أربعين مبنى بينها ما لا يقل عن ستة منازل قرب لايكهيد.