فرار أكثر من ألف جندي أفغاني إلى طاجيكستان بعد معارك مع حركة طالبان

فرانس 24 / أ ف ب

أفادت لجنة الأمن القومي في طاجيكستان في بيان بأن 1037 جنديا من القوات الحكومية الأفغانية فروا إلى هذا البلد المجاور بعد معارك مع حركة طالبان.

وأضافت اللجنة بأن طالبان سيطرت بشكل تام "على ستة أقاليم في ولاية بادخشان بشمال شرق أفغانستان"وهو ما يمثل 910 كم من الحدود المشتركة معها. 

وكثفت حركة طالبان التي تسيطر منذ نهاية يونيو/حزيران على أكبر مركز حدودي مع طاجيكستان، من هجماتها منذ بدء الانسحاب الأمريكي مطلع مايو/آيار الماضي.  



فر أكثر من ألف جندي أفغاني إلى طاجيكستان ليل الأحد الاثنين بعد معارك مع حركة طالبان، على ما أعلنت لجنة الأمن القومي في البلد الواقع في آسيا الوسطى.

وأعلنت أجهزة الأمن في طاجيكستان في بيان نقلته وكالة الأنباء الرسمية خوفار أن "1037 جنديا من القوات الحكومية الأفغانية فروا إلى أراضي طاجيكستان للنجاة بحياتهم بعد مواجهات مسلحة مع طالبان".


محب الله شريف مراسل فرانس 24 في أفغانستان



وتابع البيان أن "مقاتلي طالبان سيطروا بشكل تام" على ستة أقاليم في ولاية بادخشان بشمال شرق أفغانستان، تمثل 910 كلم من الحدود المشتركة مع طاجيكستان.

ومن المتوقع أن تستكمل القوات الأمريكية المتبقية انسحابها بحلول الموعد النهائي في 11 أيلول/سبتمبر الذي أعلنه الرئيس جو بايدن لإنهاء أطول حرب أمريكية.

لكن على ضوء النكسات المتتالية للجيش الأفغاني ولا سيما في الولايات الشمالية، أعلن البنتاغون عن احتمال "إبطاء" العمليات، ولم يستبعد القائد الأعلى للقوات الأمريكية في أفغانستان الجنرال سكوت ميلر الثلاثاء شن ضربات جوية ضد طالبان.

وسبق أن عبر مئات الجنود الأفغان الحدود هربا من هجوم طالبان في الأسابيع الأخيرة، وسمحت لهم طاجيكستان على الدوام بالمرور بموجب "مبدأ حسن الجوار واحترام موقف عدم التدخل في شؤون أفغانستان الداخلية".

وتسيطر حركة طالبان منذ نهاية حزيران/يونيو على المركز الحدودي الأكبر مع طاجيكستان وعلى المعابر الأخرى المؤدية إلى هذا البلد، كما تسيطر على مناطق محيطة بمدينة قندوز التي تبعد حوالي خمسين كلم.

وتضاعف طالبان هجماتها منذ بدء الانسحاب الأمريكي في مطلع أيار/مايو.