مهندس عراقي كلداني يتبرّع لإنشاء كنيسة في منطقة أور التاريخية

وكالة فيدس

كنيسة سيتم بناؤها في أور، في محافظة ذي قار العراقية، ومجهزة أيضًا بقاعة اجتماعات لإستقبال السوّاح المسيحيين الآتين من جميع أنحاء العالم والذين يرغبون في زيارة العراق تحديدًا حيث بدأت رحلة النبي إبراهيم إلى أرض الميعاد. 

هذا هو المشروع والحلم الذي قدمه المهندس الكلداني أدور فتوحي بطرس قطلما للبطريرك الكلداني لويس رفائيل ساكو.

وبحسب اعلام البطريركية الكلدانية، تبرّع المهندس العراقي بالمشروع من ماله الخاص. من جانبه، شجع البطريرك والكاردينال ساكو المبادرة وباركها، مقترحًا تكريس الكنيسة لإبراهيم الخليل، أبي جميع المؤمنين، واقترح أن تحمل القاعة اسم البابا فرنسيس تخليدًا للزيارة التي قام بها 6 آذار الى أور الكلدانيين خلال رحلته الرسولية إلى العراق. 


واتّضح خلال لقاء المهندس بطرس كتيلما والبطريرك ساكو أن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي قد وافق ايضاً على المشروع.

"وَهُنا، حَيْثُ عاشَ أبونا ابراهيم، يَبْدُو وَكَأنَّنا نَعُودُ إلى بَيْتِنا". بهذه الكلمات، بدأ البابا فرنسيس الخطاب الذي ألقاه في 6 آذار 2021 في سهل أور الكلداني، في إحدى اللحظات الرئيسية لزيارته الرسولية إلى العراق. 


وقد شارك ممثلو الطوائف الدينية الموجودة في البلاد في هذا الحدث. ويُقدم الشعار على أنه "علامة على البركة والأمل للعراق والشرق الأوسط والعالم بأسره"، بإيمان أن "السماء لم تتعب من الأرض: يحب الله كل شعب، كل بنت وكل ابن له".

وفي خطابه، الذي سبقته قراءات من سفر التكوين والقرآن وأربع شهادات، أعاد البابا اقتراح رحلة إبراهيم من أور إلى أرض الميعاد كشخصية على الطريق الذي يُدعى إليه جميع المؤمنين وجميع أفراد الأسرة البشرية للعبور في ظلام الوقت الحاضر واستقبال "حلم الله" الذي خلق كل البشر من أجل السعادة. 


وقال أسقف روما "قالَ اللهُ لإبراهيم: انْظُرْ إلى السَماءِ وأَحْصِ النُجُوم. في تِلْكَ النُجُومِ رأَى ابراهيمُ وَعْدَ نَسْلِه، لَقَدْ رآنا نَحْنُ. واليَوم، نَحْنُ اليَهُودَ والمَسِيحِيينَ والمُسْلِمين، مَعَ إخوَتِنا وأخَواتِنا مِنَ الدِياناتِ الأُخْرَى، نُكَرِّمُ أبانا ابراهيم وَنَعْمَلُ مِثْلَهُ: نَنْظُرُ إلى السَماءِ وَنَسِيرُ علَى الأرْض".

ويوم 8 أيّار، قام عدد من قادة يمثلون مختلف الكنائس المسيحية من جميع أنحاء العالم بزيارة أور الكلدانيين وصلوا معًا في منزل إبراهيم، في عمل كنسي ومسكوني فريد عبر عن ذلك أيضًا. على أمل أن يبدأ تدفق الحج المسيحيين وينمو قريبًا في تلك المنطقة.