المجمع العام لرهبانيّة الإخوة الأصاغر: "قم... فيضيء لك المسيح"

حراسة الأراضي المقدسة

افتتحت رهبانية الإخوة الأصاغر، يوم السبت الموافق الثالث من تموز الحالي، المجمع العام لسنة 2021، وذلك في كلية سان لورينزو دا برينديزي الدولية في روما، بمشاركة 116 من الرهبان المسؤولين والمندوبين من جميع أنحاء العالم.

ألهمت آية الكتاب المقدس "قم... فيضيء لك المسيح" (أفسس 5 : 14) إحتفال هذا المجمع بتنوع الرهبنة وعمق الحياة الإنجيلية. 

وفي القداس الافتتاحي، تحدث الرئيس العام للإخوة الأصاغر الأب مايكل بيري، عن المعنى الأعمق للمجمع: "لقد جئنا هنا اليوم لنعيش الخبرات التي تحدث عنها القديس بولس في رسالته إلى المجتمعات المسيحية المختلطة باليهود في أفسس، خبرات شفاء ومصالحة وتجربة تجاوز ذواتنا والبدء من جديد كأعضاء في جسد المسيح الواحد".

 بعد القداس، أقيمت صلاة الافتتاح للمجمع في الساحة الرئيسية في سان لورينزو، مع مشهد للصليبين المركزيين اللذين يرمزان إلى صليب المسيح وصليب القديس فرنسيس. 

بعد الافتتاح وأداء قسم الرؤساء، كان هناك اجتماع لمؤتمرات الرهبنة الاثني عشر وتقديم تحليل لتقارير المؤتمرات بحسب نقاط القوة والضعف والفرص والتهديدات التي تعيشها الرهبنة اليوم في أماكن تواجدها وأقاليمها وبعثاتها في جميع أنحاء العالم.

وقال حارس الأراضي المقدسة الأب فرانشيسكو باتون، الذي يشارك في المجمع العام كرئيس إقليمي للإخوة الأصاغر الذين يعيشون في جميع أنحاء الشرق الأوسط: "إنه مجمع فريد جدًا بما أننا نحتفل عادة بالمجمع في وقت العنصرة، ما كان مستحيلًا هذا العام بسبب الوباء".

أضاف: "إنه مجمع يساعدنا في التحقق من سير السنوات الست الماضية في ضوء دعوتنا الإنجيلية، ويساعدنا على الإستيقاظ، بقوة الروح القدس في هذا المجمع بشكل خاص، لأنه يمكن للمرء أن يستيقظ لأسباب عدة أما نحن فيجب أن نكون مستيقظين بقوة الروح القدس.



تابع: "سيكون أيضًا مجمعًا يساعدنا في اتخاذ قرارات بشأن طرق الحياة الإنجيلية للتأكيد عليها ودعوة جميع الرهبان للمشي عليها في السنوات الست القادمة في ضوء الوضع الصعب الذي شهدناه في السنوات الأخيرة وفي ضوء التجربة التي عايشناها خلال فترة الوباء. 

وكما هو الحال دائمًا، سيكون مجمعًا لانتخاب الحكومة العامة الجديدة للرهبنة، وهي عملية يجب أن تقوم دائمًا على الإيمان.