"عنصرية وسخرية".. غريزمان في عين العاصفة بعد فيديو مسرب

وكالات

هجوم كبير تعرض له نجمي برشلونة الإسباني ومنتخب فرنسا، أنطوان غريزمان وعثمان ديمبيلي، بسبب فيديو "عنصري" لهما.

وانتشر في وسائل التواصل الاجتماعي، فيديو بتصوير ديمبيلي، يظهر فيه غريزمان، وهو يتبادل السخرية مع زميله الفرنسي، على عمال فندق آسيويين.

ووفقا لموقع "غول"، فإن الفيديو يعود إلى 2019، ويظهر عاملين في فندق في اليابان، وهم يحاولون حل مشكلة تقنية في غرفة للاعبين، خلال جولة آسيوية لبرشلونة.


وظهر غريزمان وديمبيلي وهما يتبادلان الضحك ويسخران من العمال اليابانيين، الذين كانوا يعملون لإصلاح عطل في التلفاز، كي يستطيع اللاعبان ممارسة ألعاب الفيديو في الفندق، وفقا للمصدر.

وقال ديمبيلي ضاحكا في الفيديو: "كل هذه الوجوه القبيحة (مشيرا للعمال الآسيويين) كي تلعب أنت لعبتك اللعينة".


ثم أضاف "ما هذه اللغة الرجعية التي يتحدثونها؟".

وفي فيديو آخر، من نفس الجولة الآسيوية لبرشلونة، يظهر غريزمان وهو في حمام السباحة، يتحدث بكلمات آسيوية غير مفهومة، ساخرا من لغة اليابانيين.

وانتشر الفيديو الآن، بعد أعوام من تصويره، ووسلط الضوء على التصرف العنصري للنجمين، اللذان يواجهان حملة هجومية كبيرة.


وقال غريزمان بعد ظهور الفيديو: "لطالما وقفت ضد أي شكل من أشكال التمييز والعنصرية. في الأيام القليلة الماضية، أراد البعض أن يجعلوني أبدو عنصريا. أدحض بشدة الاتهامات الموجهة لي وأنا آسف إذا أساءت لأصدقائي اليابانيين".

أما ديمبيلي، فكتب: "المشهد حدث في اليابان. كان من الممكن أن يحدث في أي مكان على هذا الكوكب، كنت سأستخدم نفس التعبيرات".

وأضاف: "أحيانا أستخدم هذه الأنواع من التعبيرات على انفراد، مع الأصدقاء، بغض النظر عن أصلهم، لكن يمكنني أن أتخيل أن الفيديو كان من الممكن أن يسيء إلى الأشخاص الموجودين في هذه الصور. لذلك، أقدم لهم خالص اعتذاري".