اكتشاف أثري فريد من نوعه للتعرف بشكل أفضل على إنسان بداية العصر البرونزي

أ ف ب

اكتشف باحثون فرنسيون متخصصون في علم الآثار في بلدة كونكارنو الفرنسية الواقعة في شمال فرنسا الغربي موقعا أثريا فريدا من نوعه في فرنسا بإمكانه مساعدة العلماء على التعرف بشكل أفضل  على حياة السكان بين العصر الحجري الحديث وبداية العصر البرونزي، أي بين سنة   2000 و2500 قبل الميلاد.

الملاحظ أن هذه الفترة الزمنية لا تزال مجهولة إلى حد بعيد من قبل العلماء، لكن هذا المكان الذي كان مخصصا أساسا لبناء مجمع سكني سيشكل موقعا مرجعيا بالنسبة إلى الباحثين حول نمط حياة النساء والرجال في ذلك الوقت.

وفي هذا الإطار، أشارت عالمة الآثار المسؤولة عن الحفريات فاليري لو غال إلى أن الباحثين كانوا على علم أن هذه المنطقة كانت مسكونة من قبل الشعب الغالي حيث عثر على مزرعة من القرن الأول قبل الميلاد. 


وأضافت: "لكن المفاجأة كانت باكتشاف مساكن أقدم بكثير وبحالة جيدة جدا".

وأوضحت عالمة الآثار أنه تم العثور في الموقع الأثري على معدات مصنوعة من الخزف بهدف الاستخدام اليومي وعجلة طحن بحالة جيدة، وأعمدة لتدعيم أسقف المنازل.


كما أكدت لو غال أنه تم اكتشاف بئر في الموقع وقالت إن هذه البئر ستكون الأولى من نوعها إذا تأكد فعلا أنها تعود لتلك الحقبة. وخلصت إلى القول إن هذا الاكتشاف سيفتح بلا شك أبوابا أخرى لمعرفة معلومات أكثر دقة عن الحياة اليومية وبيئة السكان في ذلك الوقت.