بعد تشريعها البتكوين.. أمريكا تُحذر السلفادور من «ذوي النوايا السيئة»

أ ف ب 

أوصت مساعدة وزير الخارجية الأمريكية للشؤون السياسية فكتوريا نولاند رئيس السلفادور نجيب أبوكيلة بـ«تنظيم» استخدام عملة بيتكوين الرقمية التي ستصبح قانونية في الدولة الواقعة في أمريكا الوسطى في سبتمبر المقبل.

وقالت نولاند بعد لقاء الأربعاء مع أبوكيلة: «اقترحتُ على الرئيس أن يتأكد، مهما كان خيار السلفادور (بشأن البيتكوين)، أن يكون (استخدامه) منظّماً بشكل جيّد وشفّافاً ومسؤولاً، وأن يحمي نفسه من المتدخّلين ذوي النوايا السيئة».

وذكرت نولاند الرئيس السلفادوري بالهجوم الإلكتروني الذي تعرّضت له في الولايات المتحدة الشركة المشغلة الرئيسية لشبكة أنابيب نفط «كولونيال بايبلاين» التي أُرغمت على وقف أنشطتها بشكل مؤقت، قبل الموافقة على دفع فدية بالبيتكوين تعادل قيمتها 4.4 مليون دولار.


وتستخدم دولة السلفادور الدولار الأمريكي كعملة رسمية، لكنها صادقت في التاسع من يونيو على اعتبار البيتكوين عملة قانونية. وتنوي استخدام هذه العملة الإلكترونية في كافة التعاملات، اعتباراً من سبتمبر، ما سيجعلها أول دولة تقدم على هذه الخطوة.

وناقشت الحكومة السلفادورية مؤخراً هذا القرار مع صندوق النقد الدولي أثناء اجتماع «مثمر»، بحسب قول وزير المال السلفادوري أليخاندرو زيلايا.


من جهته، رفض البنك الدولي طلب مساعدة تقدم به السلفادور في محاولة لإقرار البيتكوين عملة رسمية.