حر شديد وجفاف وصواعق وحرائق... الغرب الأميركي يستعد للأسوأ

أ ف ب

يواصل آلاف عناصر الإطفاء السبت مساعي احتواء الحرائق التي تلتهم غابات الغرب الأميركي والكندي في مناخ جاف وحار.

نشر نحو 18 ألف عنصر إطفاء في الولايات المتحدة حيث اندلع 70 حريقًا كبيرًا أتى حتى الآن على 4 آلاف كيلومتر مربع، أو حوالى 40 ضعف مساحة باريس، وفق أحدث التقارير.

واندلع الحريق الأكثر فتكًا في ولاية أوريغون، ويمثل وحده ربع الضرر ولا يزال خارج نطاق السيطرة إلى حد كبير رغم جهود 2100 عنصر إطفاء يعملون على إخماده.


وتتسع الحرائق في كامل المنطقة بسرعة "بسبب موجة الحر والجفاف والريح"، وهي ظروف يتوقع أن تستمر "أيامًا عدة"، وفق موقع متابعة الكوارث "انسيويب".

التهمت الحرائق عشرات المنازل وتم إجلاء ما لا يقل عن ألفي شخص. وقالت ديبرا بوث لوكالة فرانس برس "كان الدخان في كل مكان، انتقلنا من ضوء النهار إلى السواد".


ونقلت صحيفة أوريغونيان المحلية عن مديرة العمليات هولي كريك أن الحريق ينتشر بسرعة كبيرة لدرجة أن عناصر الإطفاء اضطروا إلى الانسحاب في بعض المناطق.

وقالت كريك "لدينا حتى الآن الموارد التي نحتاج اليها، لكنها محدودة". وأضافت "لا نرى نهاية للظروف المناخية القاسية المسؤولة عن الحرائق".


ووعدت ولاية كاليفورنيا التي تشهد حرائق أيضا ولكن بدرجة أقل حتى الآن، بإرسال تعزيزات لمساعدة ولاية أوريغون.

ومن المحتمل أن يتفاقم الوضع أكثر مع توقع عواصف رعدية جافة يومي الأحد والإثنين. والعواصف بدون مطر خطرة وخصوصًا في المناطق التي يضربها الجفاف.


ويقول الخبراء إن الاحترار المناخي يفاقم الظواهر المتطرفة مثل درجات الحرارة المرتفعة بشكل استثنائي والجفاف المستمر في غرب الولايات المتحدة وكذلك في كندا.

على الجانب الشمالي من الحدود، يستمر أكثر من 300 حريق غابات السبت في مقاطعة بريتيش كولومبيا وحدها. وقد تعهدت المكسيك تقديم المساعدة بارسال 100 عنصر إطفاء.


وأصدرت السلطات الكندية أكثر من 50 إنذارًا بالإخلاء لعشرة آلاف مسكن.

في الولايات المتحدة، طمأنت وزارة الأمن الداخلي المهاجرين غير المسجلين الذين قد يحتاجون إلى الذهاب للملاجئ. وجاء في بيان لها أن شرطة الهجرة لن تنفذ اعتقالات "في مناطق الإغاثة".