الرئيس الأميركي يعين مسلمًا سفيرًا لشؤون الحريات الدينية

الحرة

رشح الرئيس الأميركي جو بايدن رشاد حسين لمنصب سفير متجول لشؤون الحريات الدينية الدولية. وقال البيت الأبيض في بيان إن حسين هو أول مسلم يتم ترشيحه ليكون سفيرا متجولا للحرية الدينية الدولية.

وسبق لحسين المنحدر من أصول هندية مسلمة أن شغل منصب نائب المستشار القانوني للرئيس السابق باراك أوباما، ثم عينه مبعوثا خاصا لدى منظمة المؤتمر الإسلامي. وتولى في العام الأخير من إدارة أوباما منصب مبعوث خاص لمبادرة الاتصالات الاستراتيجية لمكافحة الإرهاب.

حسين البالغ من العمر 42 عامًا، ومولود في ولاية وايومنغ لأبوين مهاجرين من أصول هندية، يحمل شهادة الماجستير في الدراسات العربية والإسلامية من جامعة هارفارد، إضافة لنيله شهادة الماجستير في إدارة الأعمال من كلية جون كينيدي.


قبل إعلان البيت الأبيض الجمعة، كان حسين يشغل منصب مدير المشاركة العالمية في مجلس الأمن القومي، وعمل سابقا بمنصب كبير المستشارين في قسم الأمن القومي بوزارة العدل.

في أدواره كمبعوث، عمل حسين مع منظمة التعاون الإسلامي والأمم المتحدة والحكومات الأجنبية ومنظمات المجتمع المدني لتوسيع الشراكات في التعليم وريادة الأعمال والصحة، والأمن الدولي والعلوم والتكنولوجيا، وفقا لبيان البيت الأبيض.


وقاد حسين أيضا الجهود المبذولة لمكافحة معاداة السامية وحماية الأقليات الدينية في البلدان ذات الأغلبية المسلمة. وقبل انضمامه إلى إدارة أوباما، عمل رشاد في اللجنة القضائية بمجلس النواب.