القائم بأعمال القصادة الرسولية في القدس يزور قريتي أقرت وبرعم

وكالات

قام المونسنيور توماش غريشا، القائم بأعمال سفارة الكرسي الرسولي (الفاتيكان) في الأرض المقدسة بزيارة الى قريتي اقرت وبرعم المهجرتين (الجليل)، وذلك برفقة عضو الكنيست سامي أبو شحادة (القائمة المشتركة).

وقد وصل الوفد صباحا الى اقرت حيث كان في استقباله المطران يوسف متى، رئيس أساقفة عكا وحيفا والناصرة وسائر الجليل للروم الملكيين الكاثوليك، وكاهن رعية اقرت الاب سهيل خوري وعدد من وجهاء القرية.

 وبعد صلاة في كنيسة القرية وحديث مع بعض الاهالي، توجه الوفد برفقة المطران متى الى كفر برعم حيث كان في استقبالهم الاب عفيف مخول، نائب مطران الموارنة في الأرض المقدسة وكاهن الرعية المارونية في برعم الاب سليم سوسان وبعض الاهالي والوجهاء.


وصلى الزوار في كنيسة برعم وعلى غرار ما جرى في اقرت، فإن ايضا اهالي برعم شرحوا للزوار عن معاناتهم المستمرة منذ التهجير وعن توقهم واصرارهم العودة الى قراهم الاصلية.

من جهته، فإن المطران يوسف متى صرح بأن زيارة ممثل الفاتيكان الى اقرت وبرعم هي دليل بأن الفاتيكان لم ينس هذه القضية بل يسعى الى تحريكها محليا ودوليا.


وتحدثت بعض المصادر الكنسية عن هذه الزيارة معتبرة اياها محاولة سواء من الفاتيكان ومن الكنيسة المحلية وبعض الساسة المحليين لتحريك ملف قريتي اقرت وبرعم المهجرتين، خاصة وان هنالك العديد من القرارات القضائية والحكومية التي لم تطبق بعد من حيث السماح لأهالي القريتين بالعودة الى بلداتهم الاصلية.