داعية مصري أمام القضاء: تنظيم «الإخوان المسلمين» فشل في حكم مصر

القاهرة: «الشرق الأوسط أونلاين»

قال الداعية المصري الشهير محمد حسان إن تنظيم «الإخوان المسلمين» فشل في حكم مصر بسبب عدم الانتقال من فقه الجماعة إلى فقه الدولة، مؤكداً أن أي جماعة تستخدم العنف المسلح ضد أفراد الجيش والشرطة تعد «منحرفة» عن كتاب الله وسنة رسوله.

ونفى حسان أن تكون أفكاره أو خطبه أو الدروس الدينية التي يلقيها أو يشرف عليها، ذات صلة أو تشجع على الفكر المتطرف، بحسب ما نقلته وسائل الإعلام المصرية. 

وأضاف أن «تنظيم القاعدة فكره تكفيري، ويكفر الحاكم ويصف جميع الحكومات الإسلامية والعربية بالكفرة والمرتدين إضافة إلى استحلال الدماء».


وجاء حديث حسان خلال مثوله أمام هيئة المحكمة التي تنظر في القضية المعروفة إعلامياً في مصر بخلية «داعش» إمبابة، بعد طلب دفاع المتهمين فيها سماع شهادته، والاستماع إلى أقواله ومناقشته في الفكر والمنهج اللذين يتبعهما أمام المحكمة، خصوصاً بعدما أكد المتهمان أنهما يعتنقان فكره ومنهجه.

وتحاكم السلطات القضائية المصرية المتهمين بتهمة تأسيس وإدارة «خلية داعشية في منطقة إمبابة بمحافظة الجيزة جنوب العاصمة المصرية، تدعو لتكفير الحاكم وشرعية الخروج عليه، وتغيير نظام الحكم بالقوة والاعتداء على القضاة وأفراد القوات المسلحة والشرطة ومنشآتهم، واستهداف المنشآت العامة، واستباحة دماء المسيحيين واستحلال أموالهم وممتلكاتهم ودور عبادتهم»، بحسب ما نقلته وسائل الإعلام المصرية.


وذكرت التحقيقات أن المتهمين نفذا عدة عمليات إرهابية، منها استهداف مراكز أمنية بمنطقة رمسيس في القاهرة والبنك الأهلي بمنطقة المهندسين في الجيزة، وحيازة متفجرات وأسلحة وذخيرة.

وأضاف حسان أن «جماعة الإخوان في بدايتها كانت جماعة دعوية ثم تحولت لحزب سياسي يريد الحكم، وبالفعل وصلوا للحكم وتولوا رئاسة الحكم ورئاسة الوزراء ومجلس النواب والمحافظات، ومع ذلك لم توفق في حكم مصر، لأنها لم تستطع الانتقال من فقه الجماعة إلى فقه الدولة».


وعن رأيه في «أنصار بيت المقدس»، أكد حسان أن هذا التنظيم ليس على الطريق الصحيح إطلاقاً؛ لأنه «يستحل الدماء المحرمة للمسلمين والذميين، وهذا سوء فهم خطير».