غوتيريش: الشباب بحاجة إلى "مقعد على الطاولة" لقيادة النضال من أجل مستقبل أفضل

الأمم المتحدة

قال الأمين العام للأمم المتحدة يوم الخميس، بمناسبة اليوم الدولي للشباب الذي يحتفل به هذا العام تحت شعار هو "تحويل النظم الغذائية: الابتكارات الشبابية لصحة الإنسان والكوكب"، إن الشباب يقفون في "الخطوط الأمامية للنضال من أجل بناء مستقبل أفضل".

أوضح الأمين العام أنطونيو غوتيريش في رسالته لهذا اليوم أن الشباب المبتكرين طوروا حلولا تعالج "أوجه عدم المساواة في الأمن الغذائي، وفقدان التنوع البيولوجي، والتهديدات التي تتعرض لها بيئتنا وأكثر من ذلك بكثير". 

وأشار إلى أن جائحة كوفيد-19 قد سلطت الضوء على "الحاجة الماسة إلى.. التغيير التحولي"، وأكد أن الشباب يجب أن يكونوا "شركاء كاملين في هذا الجهد".


الوقوف مع الشباب

من المساواة بين الجنسين إلى التعليم وتنمية المهارات، أبرز المسؤول الأممي الأرفع ما يظهره الشباب من دافع وإبداع والتزام. 

"لكن الشباب لا يستطيعون القيام بذلك بمفردهم"، بحسب الأمين العام الذي أشار إلى أنهم "بحاجة إلى حلفاء لضمان إعطائهم دورا فاعلا، وعدم إقصائهم، وفهم آرائهم".


وفي هذا الصدد قال السيد غوتيريش: "أحث الجميع على ضمان أن يكون للشباب مقعد على الطاولة بينما نبني عالماً يقوم على التنمية الشاملة والعادلة والمستدامة للجميع".