تعيين العالمة الكندية دونا ثيو ستريكلاند عضوا في الأكاديمية الحبرية للعلوم

فاتيكان نيوز

عيّن البابا فرنسيس العالمة الكندية دونا ثيو ستريكلاند الحاصلة على جائزة نوبل للفيزياء سنة 2018 عضوًا في الأكاديمية الحبرية للعلوم.

والعالمة ستريكلاند من مواليد 27 أيار 1959 في غويلف، أجيزت في الهندسة في جامعة ماكستر في هاملتون الكندية ثم حصلت على ماجستير في الليزر والكهروبصريات ثم على دكتوراه في الفيزياء مع التخصص في الفيزياء البصرية من جامعة روتشيستر في الولايات المتحدة.

وفي تشرين الأول 2018 مُنحت بالاشتراك مع العالم الفرنسي جيرار مورو جائزة نوبل للفيزياء، وذلك على ابتكارهما سنة 1985 تضخيم النبضات البصرية. 


ويتم استخدام هذا الابتكار في الملايين من العمليات الجراحية سنويا لتصحيح مشاكل البصر، وخاصة قصر النظر، عبر تقنيات الليزر. وقد جاء في حيثيات منحهما الجائزة أنهما توصلا إلى ابتكار أقصر نبضات يكتشفها الإنسان وأكثرها شدة ما يسمح بتصميم أدوات في غاية الدقة تفتح الطريق أمام مجالات جديدة للأبحاث والكثير من التطبيقات الطبية والصناعية.

وتقوم دونا ثيو ستريكلاند حاليا بتدريس الفيزياء البصرية في قسم الفيزياء والفلك في جامعة ووترلو الكندية، حيث تواصل الأبحاث الخاصة بتقنيات الليزر فائقة السرعة والقصيرة وعالية الشدة. 


العالمة الكندية عضو من جهة أخرى في رابطة البصريات حيث تولت منصب نائب الرئيس في الفترة من 2011 حتى 2013 لتصبح بعدها رئيسة للرابطة. هي أيضًا عضوة في الأكاديمية الوطنية للعلوم في الولايات المتحدة. 

وتجدر الإشارة إلى إعجابها في صباها بالهندسة والفيزياء حتى أنها كانت في حيرة حول ما تريد التخصص فيه حسب ما ذكرت، إلا أنها اكتشفت كون الفيزياء أكثر إمتاعا.