الأمير الحسن: تعزيز المحتوى الفكري للإعلام والتعليم في حماية التراث

الدستور الأردنية

دعا سمو الأمير الحسن بن طلال رئيس منتدى الفكر العربي إلى خطواتٍ من شأنها أن تفعّل فكرة «القدس في الضمير» من خلال العناية بالتراث المحفوظ ومن ضمنه المكتبات الخاصة بالمخطوطات والكتب في بيت المقدس وفلسطين.



وقال: إن النهضة الفكرية تبدأ بفكرة بسيطة وهي تكريم الكتاب والقارىء، لكن تحقيقها يتطلب التفكير في إبداعها واقعياً؛ موضحاً سموّه أهمية تدويم الذاكرة، واعتماد رسالتنا إلى العالم الخارجي على وضوح الرؤية والفكر التحليلي.

جاء ذلك خلال مشاركة سموه في اللقاء الحواري الذي عقده منتدى الفكر العربي بالتعاون مع مركز الحسن بن طلال لدراسات القدس، الأربعاء الماضي، عبر تقنية الاتصال المرئي، حول المكتبات ومراكز التراث في بيت المقدس، والذي شارك فيه عدد من مسؤولي مكتبات المخطوطات والتراث في القدس وخبراء في النشر وأكاديميون متخصصون من الأردن وفلسطين.


كما دعا سمو الأمير الحسن إلى الانتقال للذاكرة الإلكترونية لمواجهة تحديات قائمة ما تزال تهدد المخطوطات والكتب بالتلف والتدمير والاندثار.

كما حدث للمكتبة اللطيفية في غزة التي تناثرت وتبددت مخطوطاتها نتيجة القصف الذي تعرضت له في الغارات الجوية الاسرائيلية، مشيراً إلى أن تجمعاً من المفكرين المستقلّين والكُتَّاب العالميين قد تكوّن في الغرب من أجل السعي لإنقاذ الكتاب في فلسطين في ضوء ذلك.


وحذر سموه من التفريط بالحقوق غير القابلة للتصرف والتي تصرف بها المحتلون بصور بشعة وحرموا أهلها منها، موضحاً أن ذلك يعني انتحاراً فكرياً إلى جانب الانتحار البيئي والانتحار المجتمعي.

ومشدداً على تعزيز المحتوى الفكري للإعلام والتعليم في حماية التراث بشتى أشكاله، وضرورة متابعة اللقاءات في موضوع الشأن المقدسي، ولا سيما أن البُعد الثقافي أصبح بوضوح جزءاً أساسياً من الصراع.


وأضاف سموه أن هنالك حاجة لتفعيل التواصل على عدة مستويات، ومنها إيصال الرسالة إلى العالم الإسلامي من خلال المؤتمر الإسلامي المقبل في الرباط نهاية هذا العام، والتواصل مع النظام الشرقي الذي هو أقرب إلينا مسافةً وفكراً.

حيث لا يوجد في الشرق استشراق ومستشرقون، وهنالك العشرات من طلابنا عرفوا هذا النظام، والذي نأمل أن تتبلور ضمنه عملية التكامل بين دول آسيا الوسطى وآسيا الغربية بما يساعد في إعادة رونق المشرق العربي ودوره.


كما أكد أهمية التواصل مع إخواننا العرب المسيحيين، ولا سيما الكُتَّاب والمثقفين المسيحيين في الداخل الفلسطيني وخارجه الذين يمثلون شركائنا في الإرث التاريخي والثقافي والحضاري.

وأشار سموّه إلى اللقاء الدولي السادس حول «المواطنة الفاعلة نحو مجتمعات حاضنة للتعددية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا» الذي عقده المعهد الملكي للدراسات الدينية في عمّان 19 – 22/8/2021 بالتعاون مع جامعة دار الكلمة ببيت لحم.


وقال : إن الشباب فئة مستهدفة في مثل هذه اللقاءات لدورها الفاعل في صنع التغير، وكونها الفئة الأكثر تعرضاً للهجرات وخاصة هجرات الأدمغة، ولا سبيل للحفاظ على هذه الأدمغة دون التواصل الفكري وترسيخ أسسه.

كما أشار سموّه إلى إيجابية مضمون وثيقة الملتقى الأكاديمي المسيحي للمواطنة؛ مؤكداً أهمية تسليط الضوء على الدور الفاعل والإيجابي للدين في رفد المواطنة ولا سيما بعد حقبة الربيع العربي، ما يعني العودة إلى أصول الدين بالشكل السليم ودون تسييس.


شارك بالمداخلات في هذا اللقاء، الذي أداره الوزير الأسبق والأمين العام للمنتدى د.محمد أبو حمّور، كل من: مؤرخ القدس د.محمد هاشم غوشه المدير العام لمركز الحسن بن طلال لدراسات القدس، والأستاذ جبر أبو فارس رئيس اتحاد الناشرين الأردنيين، 

و د.خضر سلامة مدير المكتبة الخالدية، والأستاذ راغب البديري مدير المكتبة البديرية، والأستاذ محمود الأنصاري عن مكتبة المرحوم فهمي الأنصاري، والمهندس عرفات عمرو مدير المتحف الإسلامي في المسجد الأقصى المبارك.


وألقى د.محمد هاشم غوشه في بداية اللقاء الضوء على اهتمام عائلات القدس وعلمائها باقتناء الكتب والمخطوطات المتنوعة، وتأسيس المكتبات، حيث تم التعرف على عدد لافت من المكتبات الخاصة في القدس من خلال مخلّفات وتركات العلماء، رغم تبدّد الكثير منها بوفاة من جمعها، مما يمثّل إشارة مبكرة دالّة على الحال الذي آلت إليه الكتب في القدس من تناقص عددها وسوء التصرف بها.

وناقش المتداخلون من جهتهم دور المكتبات في الحفاظ على عروبة وإسلامية مدينة القدس، لما تعكسه المخطوطات، والكتب، والوثائق، وغيرها من المقتنيات، الحضارة العربية الإسلامية للمدينة، إلا أن هذه المقتنيات تواجه سياسات التضييق من جانب الاحتلال الإسرائيلي حتى لا يتم أداء رسالتها الثقافية والحضارية، إضافة إلى تعريضها لإهمال متعمّد يعرّضها للتلف.


وأشار بعض المتداخلين إلى أن استدامة موروث مكتبات بيت المقدس عملية طويلة تستمر على مدى أجيال، وهي بحاجة إلى دعم مؤسسي، للحفاظ على مقتنياتها، وترميمها، وتطوير المكتبات والمتاحف بما يتناسب مع التكنولوجيا الحديثة.