البيت الأبيض يفسر تصريح بايدن بشأن "داعش خراسان"

وكالات

فسرت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين ساكي، مساء الجمعة، تصريح الرئيس الأميركي، جو بايدن، بشأن مدبري هجوم مطار كابل الإرهابي، الذي أوقع أكثر من 170 قتيلا، بينهم 13 جنديا أميركيا.



وكان بايدن ظهر في مؤتمر صحفي، الخميس، بعيد الهجوم الإرهابي تعهد فيه بـ"مطاردة الإرهابيين وجعلهم يدفعون الثمن".

وسأل صحفي ساكي ماذا يعني الرئيس بايدن في تصريحه بشأن مطاردة عناصر تنظيم "داعش خراسان" الإرهابي": هل يريد قتلهم أم سيكون راضيا إذا تم اعتقالهم؟".


وردت ساكي: "أعتقد أنه أوضح الخميس أنه لا يريدهم أن يعيشوا على الأرض بعد الآن".

وفي وقت لاحق من المؤتمر الصحفي، سأل صحفي آخر ما إذا كان انسحاب الولايات المتحدة سيقلص من قدرتها على مهاجمة الإرهابيين.


وردت المتحدثة باسم البيت الأبيض: "إن الولايات المتحدة تمتلك قدرات هائلة من أجل تتبع الإرهابيين والإيقاع بهم".

ويبدو أن ذلك صحيح إلى حد كبير، إذ لم تمض ساعات حتى شنت طائرة أميركية بدون طيار "درون" غارة جوية استهدفت مسؤولا في التنظيم الإرهابي بولاية ننغرهار، شرقي أفغانستان، حيث يعتقد أنه يملك ملاذات آمنة هناك.


وهذا يعني أن بايدن أصدر أمرا بقتل المسؤولين في داعش عن الهجوم الإرهابي. وكان تنظيم داعش الإرهابي في أفغانستان، المعروف باسم "ولاية خراسان"، قد تبنى الهجومين الإرهابيين اللذين وقعا خارج مطار كابل.

وأسفر الهجوم عن سقوط أكثر من 170 قتيلا، من بينهم 13 جنديا أميركيا، في أسوأ هجوم تتعرض له القوات الأميركية في أفغانستان منذ عام 2011. وسقط في الهجوم المزدوج أيضا 28 من مقاتلي حركة طالبان الذين كانوا في المكان.