"أولمبياد الخيام" للأطفال اللاجئين في شمال غرب سوريا

أ ف ب

على مسافة آلاف الكيلومترات من طوكيو، يتنافس أكثر من مئة طفل سوري للفوز بميداليات ألعابهم الأولمبية الخاصة داخل مخيمات للاجئين في شمال غرب سوريا، فيتبارون برمي الرمح ويجتازون الحواجز العالية ويعدون في سباقاتهم القصيرة إلى جانب الخيام.

فقبل مغيب شمس نهار السبت، التقى 120 طفلا يأوون في 12 مخيما منتشرة في محيط مدينة إدلب للتنافس ضمن فعاليات "أولمبياد الخيام" الذي تنظمه منظمة سورية غير حكومية.

تراوح أعمارهم بين ثمانية أعوام وأربعة عشر عاما، يرتدون المرايل بألوان مخيمهم وقد توزعوا بين منافسات مختلفة: رمي الرمح والأقراص، الوثب العالي، فنون الدفاع عن النفس، الجمباز، كرة الريشة (بادمنتون)، ولكن أيضا الجري والتسابق كخيول يحملون بين أيديهم مجمساتها الكرتونية.

خطوط ملعب كرة القدم رسمت بتكسير الطبشور الأبيض فوق التراب المحيط بالخيم، وعلى مقربة منها مضمار جري مستطيل تملأه الحواجز. 

كان رمح يدور في الهواء وجسد مراهق طائر يلمس عارضة الوثب العالي وآخر يخفق في قفزة منافسات الجمباز، لكن التوق لقضاء الوقت الممتع ساد الأجواء.


ويقول وليد محمّد الحسن (12 عاماً) "فرحنا كثيراً"، مضيفاً "لعبت في القفز وفزت بالمركز الثاني".

وكان ولدان يرتديان زيّ الكاراتيه ويشير الحزامان الملتفان حول خصريهما إلى أنّ النزال مخصص لـ"فئة البرتقالي"، يرفع كل منهما قدمه في وجه الآخر في حركات يراد لها أن تكون مباغتة، ويقفزان في الهواء حيث تضيع لكماتهما بين الحين والآخر.


وفي ختام المنافسات، يعلن المنظمون أسماء الفائزين الذين يصعدون إلى منصة التتويج لنيل ميدالياتهم وسط تصفيق الجمهور وهتافاته.

وقال ابراهيم سرميني، منسق برنامج الحماية في منظمة بنفسج غير الحكومية، إن الهدف "إكساب الأطفال مهارات رياضية في أنواع من الألعاب التي لم نحاول أن نتعلمها في مجتمعنا". وأوضح أنّ "الهدف الرئيس تسليط الضوء على سكان المخيمات الأطفال والبالغين الذين يعيشون حياة صعبة جداً".


وأسفر النزاع في سوريا عن مقتل أكثر من نصف مليون شخص وتشريد الملايين منذ عام 2011.

وتستضيف محافظة إدلب حيث المعقل الأخير لفصائل جهادية وأخرى مقاتلة، نحو ثلاثة ملايين نازح يعيش أكثر من نصفهم في مخيمات عشوائية في ظل ظروف شديدة الصعوبة. وهم يعوّلون على المساعدات الإنسانية ومساهمات المنظمات غير الحكومية لتلبية حاجاتهم.