"الكلاب الأميركية" في كابل.. البنتاغون يكشف الحقيقة

وكالات 

علقت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) على تقارير صحفية، أفادت أن القوات تركت بعض الكلاب في مطار كابل، عندما انسحب تماما من أفغانستان ليل الاثنين.



ونفى المتحدث باسم البنتاغون جون كيربي، أن يكون العسكريون الأميركيون قد تركوا بعضا من كلابهم، سواء العسكرية أو الأليفة، في المطار.

وقال كيربي في تغريدة على "تويتر" إنه "خلافا للمعلومات غير الدقيقة، لم يترك الجيش الأميركي كلابا داخل أقفاص في مطار حامد كرزاي الدولي، لا سيما كلاب عسكرية مزعومة".


وأضاف أن "الصور التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر كلابا في مأوى حيوانات أفغاني، لا حيوانات تخضع لمسؤولية الجيش الأميركي".

وأتى تعليق المتحدث باسم البنتاغون ردا على نداء أطلقته الثلاثاء جمعية "بيتا" للرفق بالحيوان، ناشدت فيه الرئيس جو بايدن التدخل لإعادة هذه الكلاب إلى الولايات المتحدة، مؤكدة أنها استقت من مصادر مطلعة معلوماتها عن ترك العسكريين الأميركيين هذه الكلاب في أفغانستان.


وأعربت الجمعية عن قلقها بالخصوص على مصير "نحو 60 كلبا بوليسيا لكشف المتفجرات تجلس داخل أقفاص على مدرج المطار"، ونحو 60 كلبا متخصصا آخر "محبوسين في مأوى في حظيرة بالمطار، يعانون من الحر، ومن دون وصول كاف إلى الماء أو الطعام".

وتابعت "بيتا": "بالإضافة إلى ذلك، فإن عشرات الحيوانات الأليفة المملوكة لعائلات أميركيين تم إجلاؤهم، أطلقوا على ما يبدو في الشارع وتركت لمصيرها، من دون أن تكون لديها أي فرصة تذكر للبقاء على قيد الحياة".