البابا فرنسيس يدعو إلى "عالم أكثر إدماجًا" في اليوم العالمي للمهاجرين واللاجئين

أ ف ب

دعا البابا فرنسيس، الأحد 26 أيلول 2021، في اليوم العالمي للمهاجرين واللاجئين، إلى "عالم أكثر إدماجًا".



وبعد صلاة التبشير الملائكي قال البابا فرنسيس "نحن مدعوون لبناء عالم أكثر إدماجًا لا يستبعد أحدًا". وتابع الحبر الأعظم "أتّحد مع جميع الذين يحتفلون بهذا اليوم في مختلف أنحاء العالم" موجّها التحية إلى مجموعات من عرقيات مختلفة اجتمعت في حاضرة الفاتيكان رافعة أعلامها.

وقال البابا فرنسيس الذي جعل من استقبال المهاجرين واحدًا من أبرز عناوين حبريته التي بدأت في العام 2013 "من الأهميّة بمكان أن نسير معًا، بدون أحكام مسبقة وبدون خوف، ونضع أنفسنا إلى جانب الأشخاص الأكثر ضعفا أي المهاجرين واللاجئين والنازحين وضحايا الاتجار والمتروكين".


ودعا الحبر الأعظم المتحدّر من عائلة إيطالية مهاجرة استقرت في الأرجنتين، الحاضرين إلى تأمل منحوتة ضخمة مصنوعة من الطين والبرونز كان قد قرر وضعها في ساحة القديس بطرس في أيلول 2019 تمثّل 140 مهاجرًا من مختلف البلدان والأديان والحقبات التاريخية متراصين على متن قارب.

ودعا البابا إلى مساعدة المهاجرين واللاجئين على تحقيق آمالهم وبدء حياة جديدة.


وكان البابا قد ندد في السابق بـ"الانغلاق"، وقال خلال زيارة لغجر الروما في شرق سلوفاكيا في وقت سابق من الشهر الحالي "عندما يُغذّى الانغلاق، ينمو الغضب. فالدرب المؤدية إلى التعايش السلمي هي الاندماج".