قطعة موسيقية لموزارت قد تكون قادرة على شفاء المصابين بمرض الصدع

مونت كارلو الدولية

أظهرت دراسة نشرت الخميس 16 أيلول 2021 أن قطعة موسيقية (سوناتا) للمؤلف الموسيقي النمساوي العبقري موزارت بإمكانها تهدئة نشاط الدماغ المصاب بالصرع.



فقد عزز هذا البحث، الذي أُجري على 16 مريضًا في المستشفى مصابين بالصرع ولم يتفاعلوا مع الأدوية، الآمال بإمكانية استخدام الموسيقى في علاجات جديدة غير جراحية.

وفي هذا الإطار، أعلن روبرت كون من كلية دارتموث الذي شارك في هذه الدراسة في مجلة أن "حلمنا النهائي هو تحديد نوع موسيقي مضاد للصرع واستخدام الموسيقى لتحسين حياة المصابين بهذا المرض".



وهذه السوناتا لموزارت، المعروفة باسم D Major K448، اشتهرت بتأثيرها على وظيفة الإدراك وأنشطة الدماغ أخرى، لكن الباحثين ما زالوا يسعون إلى فهم السبب.

وفي التفاصيل، قام العلماء بتشغيل القطعة الموسيقية للمرضى المزودين بأجهزة استشعار خاصة للدماغ. وقد تبين أن حدة نوبات الصدع تراجعت لدى المرضى بعد 30 ثانية من تشغيل الموسيقى، مع تأثيرات كبيرة في أجزاء من الدماغ مرتبطة بالعاطفة.


يذكر أن مؤلفات موزارت استحوذت على اهتمام العديد من الأبحاث منذ أن ادعى العلماء في عام 1993 أن الأشخاص الذين استمعوا إلى K448 لمدة 10 دقائق أظهروا مهارات تفكير أفضل.