بتهم الإساءة الجنسية لأطفال.. الحبس الاحتياطي لمدرب سباحة

وكالات 

وضع مدرب سباحة سابق رهن الحبس الاحتياطي حتى نوفمبر المقبل، وذلك بعد قرار صدر عن محكمة أسترالية، على خلفية اتهامات قديمة له بالإساءة الجنسية لأطفال.



وتم تسليم جون رجينالد رايت، 78 عاما، إلى ولاية كوينزلاند، بعد أن وجهت إليه الأسبوع الماضي تسع تهم بالإساءة الجنسية إلى الأطفال. وترتبط التهم بوقائع مزعومة حدثت في أوائل الثمانينات من القرن الماضي في مدينتي بريزبن وروكهامتون.

وكان مقررا أن يمثل رايت أمام محكمة بريزبان الجزئيةـ السبت، غير أن قضيته أجلت ليومين لأسباب طبية. ولم يمثل رايت أمام المحكمة حين ذكرت قضيته الاثنين ولم يطلب محاميه الكفالة، وفق ما ذكرت "الأسوشيتد برس".


ومن المقرر أن يمثل رايت للمحاكمة يوم 15 نوفمبر أمام نفس المحكمة.

ويأتي احتجاز رايت إثر تحقيقات قامت بها شرطة ولاية كوينزلاند، بعد أن بثت هيئة الإذاعة الأسترالية مزاعم بأن المدرب اعتدى جنسيا على الأولاد الذين كان يدربهم.


وبعد الوفاة المفاجئة للاعب أولمبي ادعى أن مدرب السباحة الذي مرنه اعتدى عليه جنسيا، كشفت هيئة الإذاعة الأسترالية عن روايتين أخريين للاعبين آخرين يقولان إنهما تعرضا للاعتداء على يد نفس المدرب في حمام السباحة.

وصرح سباح جنوب إفريقي سابق ذو ترتيب عالمي للإذاعة الأسترالية بأنه تعرض للاعتداء على يد نفس المدرب لمدة ستة أشهر في عام 1998.