مجلس كنائس الشرق الأوسط يطلق نداءً جديدًا من أجل لبنان

مجلس كنائس الشرق الأوسط

"الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: بِمَا أَنَّكُمْ لَمْ تَفْعَلُوهُ بِأَحَدِ هؤُلاَءِ الأَصَاغِرِ، فَبِي لَمْ تَفْعَلُوا" (متّى 45:25)



في ظلّ تدهور الظّروف المعيشيّة في لبنان وتفاقم نسبة الحاجات الإنسانيّة الطارئة، أطلقت دائرة الخدمة والإغاثة "دياكونيا" في مجلس كنائس الشرق الأوسط نداءً جديدًا من أجل تأمين الإحتياجات الملحّة والملجأ الآمن للّبنانيّين والمقيمين في البلاد الّذين يرزحون تحت وطأة الأزمات المستفحلة وعلى مختلف الصّعد.

لذا يسعى المجلس إلى الحدّ من آثار الإنهيار الإقتصاديّ في لبنان من خلال مساندة الفئات الأكثر عوزًا لا سيّما المتأثّرين بشكل مباشر من الظّروف الإقتصاديّة الصّعبة، المتضرّرين من إنفجار مرفأ بيروت، المشرّدين، السيّدات اللّواتي فقدن أزواجهنّ واللّواتي يعشن من دون معيل، المسنّين وذوي الإحتياجات الخاصّة.


كما يهدف النداء إلى تحقيق العديد من الأهداف المرجوّة كمواصلة دعم العائلات الأكثر ضعفًا وتلبية حاجيّاتها الأساسيّة إضافةً إلى تقديم المساعدات النقديّة غير المقيّدة، وتسهيل إمكانيّة الوصول إلى الأدوية خصوصًا للأمراض المزمنة والسّرطان وفيروس كورونا.

يهدف النداء أيضًا إلى مساعدة المتضرّرين من إنفجار بيروت والظّروف الإقتصاديّة من ناحية إستعادة أعمالهم ونشاطهم المعتاد أو إيجاد فرص عمل جديدة. 


كذلك الدعم التعليمي لضمان التعليم الجّيد للطلّاب الأكثر حاجةً، والمساهمة في مساندة المتأثّرين من الظّروف الرّاهنة بغية تخطّي التحدّيات الّتي تقع أمامهم وتعزيز رفاهيّتهم.