البابا فرنسيس سيتوجه إلى جزيرة ليسبوس خلال زيارته اليونان

أ ف ب

يزور البابا فرنسيس قريبًا جزيرة ليسبوس اليونانية التي أصبحت رمزًا لأزمة استقبال اللاجئين، بعد أن كان زارها في عام 2016، على ما أفاد مسؤول ديني ووزارة الهجرة اليونانية الخميس.



وكان البابا أعلن أوائل أيلول أنه سيزور اليونان وقبرص ومالطا، دون تحديد موعد رحلته.

وأفادت مراسلة وكالة فرانس برس بأن وفدًا من الفاتيكان زار الخميس مخيم مافروفوني للمهاجرين في جزيرة ليسبوس للتحضير لزيارة البابا الأرجنتيني.

وقال مصدر محلي لفرانس برس إن الزيارة البابوية لليونان مقررة بين أواخر تشرين الثاني وأوائل كانون الأول اعتمادًا على الوضع الصحي.


وقام الوفد يرافقه الأمين العام لوزارة الهجرة اليونانية مانوس لوغوثيتيس، بتفقد أزقة مخيم مافروفوني المؤقت الذي أقيم على عجل قبل عام بعد احتراق مخيم موريا الذي زاره البابا في نيسان 2016.

وقال رئيس أساقفة كاثوليك منطقة بحر إيجه جوزف برنتيزيس الخميس "عندما يعود إلى اليونان، يرغب البابا في المجيء أيضًا إلى ليسبوس"، مشيرًا إلى "التجربة الإيجابية" للبابا "خلال زيارته السابقة". وأضاف أن البابا "يريد أن يرى تطور قضية اللاجئين" و"ثمرة جهود اليونان".


وأشار إلى أن البابا يريد خلال زيارته أن "يقوم بإعلان إنساني" بشأن اللاجئين و"(ليقول) أيضًا إن العبء الذي تتحمله اليونان يجب أن تعترف به الدول الأوروبية الأخرى". 

من جهته قال لوغوثيتيس إن الزيارة "حدث عالمي بالغ الأهمية"، مشيرًا إلى أن الزيارة البابوية إلى ليسبوس ستقتصر على زيارة المخيم.