سيدني تخفف مزيدا من قيود الجائحة بعد ارتفاع نسب التطعيم

وكالات 

عاد آلاف الأطفال إلى المدارس في سيدني، الاثنين، بعد ما يقرب من أربعة أشهر من التعلم في المنزل، بعد أن خففت أكبر مدينة في أستراليا مزيدا من القيود، بعد أسبوع واحد فقط من رفع الإغلاق، الذي كان مفروضا بسبب كوفيد-19، وسط ارتفاع في مستويات التطعيم.



وأدت زيادة التطعيم بشكل أسرع من المتوقع إلى تقديم موعد رفع المزيد من القيود عدة أيام، مع تصدر نيو ساوث ويلز معدل التطعيم اللازم بجرعتين، وهو 80 في المئة في مطلع الأسبوع للأشخاص فوق 16عاما.

وكانت السلطات قد تعهدت البدء في تخفيف القيود مع وصول المعدلات إلى 70 في المئة و80 في المئة و90 في المئة.


ولن يكون لزاما استخدام الكمامات في المكاتب، كما يمكن لعدد أكبر من الناس التجمع في المنازل وفي الهواء الطلق في الوقت الذي تستعد سيدني للتعايش مع كوفيد-19، بعد قضاء فترات كبيرة من هذا العام خالية من الفيروس إلى أن تفشت سلالة دلتا في منتصف يونيو الماضي.

ويمكن لمتاجر البيع بالتجزئة والحانات وصالات الألعاب الرياضية استقبال مزيد من الرواد، بينما يمكن حضور عدد غير محدود من المدعوين حفلات الزفاف.