يوم صلاة من اجل اعادة بناء اقرث وكفر برعم

وديع أبو نصّار

أقيمت مسيرة وصلاة في قرية اقرث المهجرة، وذلك ضمن مبادرة اطلقتها مطرانيتا الروم الكاثوليك والموارنة بالتعاون مع لجنتي اقرث وكفر برعم من اجل اعادة طرح قضية هاتين القريتين المهجرتين في المحافل المحلية والدولية ضمن جهد متجدد يهدف الى اعادة بناء القريتين اللتان هجرتا في العام 1949.



وقد ترأس الصلاة المطران يوسف متى، رئيس اساقفة عكا وحيفا والناصرة وسائر الجليل للروم الملكيين الكاثوليك، بمشاركة المطران موسى الحاج، رئيس اساقفة حيفا والاراضي المقدسة للموارنة، بحضور المئات من المهجرين والمتضامنين.


وتلت الصلاة فقرة ثقافية استهلت بكلمة لرئيس لجنة اقرث نعمة اشقر وكلمة أخرى لرئيس القائمة المشتركة النائب ايمن عودة اللذان تحدثا عن اهمية الاستمرار بمطالبة السلطات الاسرائيلية تطبيق قرار المحكمة العليا القاضي بالسماح لاهالي اقرث وكفر برعم العودة الى قريتيهما والضغط على الحكومة الاسرائيلية من اجل تنفيذ وعودات عدة التي كانت قد اطلقت في الماضي بهذا الصدد.


واختتم اليوم بجولة في القرية قادها فوزي حنا عرف من خلالها الحضور على بعض معالم القرية وبيوتها المدمرة.

وقد تم الاعلان عن اقامة يوم مماثل في كفر برعم في 13 آب 2022 على ان تقام نشاطات وصلوات شبيهة في الاعوام الفردية في اقرث والزوجية في كفر برعم، في حين ستطلق مبادرات على مستويات عدة من أجل احقاق العدل والحقوق لاهالي هاتين القريتين.