الصحة العالمية: عاملان وراء ارتفاع إصابات كورونا في أوروبا

الشرق الأوسط

  • ويحذّر من «جائحة» الأخبار الكاذبة



أعرب مدير المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في أوروبا هانز كلوغه عن «قلق عميق إزاء تطور المشهد الوبائي في القارة الأوروبية»، وما يرافقه من «جائحة إعلامية» تروج المعلومات والأنباء الكاذبة والمزيفة حول اللقاحات. وأبدى تخوفه من أن أكثر من «نصف مليون شخص قد يموتون في أوروبا من الآن حتى حلول فبراير (شباط) المقبل».

وفي حديث خاص مع «الشرق الأوسط» خلال مشاركته في المؤتمر العالمي للمستشفيات الذي تستضيفه مدينة برشلونة هذا الأسبوع، قال كلوغه إن «القارة الأوروبية عادت لتصبح البؤرة العالمية لجائحة (كوفيد - 19)، في الوقت الذي خففت معظم الدول تدابير الوقاية والاحتواء بينما لا تزال مستويات التغطية اللقاحية متدنية جداً في بعض الدول».


ولدى سؤاله عن الأسباب التي أدت إلى ارتفاع عدد الإصابات الجديدة في أوروبا بنسبة 55 في المائة في أقل من أربعة أسابيع، قال كلوغه إن «ثمة سببين رئيسيين: الأول هو الركود الذي أصاب حملات التلقيح في معظم البلدان الأوروبية في الوقت الذي كان مفترضاً أن يحصل العكس، والثاني هو تخفيف تدابير الوقاية الصحية والقيود الاجتماعية في البلدان التي تشهد ارتفاعاً مطرداً في عدد الإصابات الجديدة». 

وأوضح كلوغه أنه بالنسبة للسبب الأول، لم يعد الأمر مقصوراً على عدم توفر اللقاحات، بل على التشكيك في فاعليتها والآثار المحتملة التي يمكن أن تنشأ عنها. وكشف أنه يعتزم تشكيل فريق عمل أوروبي حول الأشخاص الذين يرفضون تناول اللقاحات المضادة لـ«كوفيد - 19»، ودعا إلى مضاعفة الجهود لتفنيد مزاعم الحركات المناهضة للتلقيح ودحض الأنباء المزيفة التي تروجها، وإقناع المواطنين بأن تدابير الوقاية الصحية لا تشكل أي اعتداء على الحريات العامة، بل «إن الهدف منها هو تحاشي العودة إلى فرض إجراءات العزل والإقفال الصارمة».


وقال كلوغه إن «القلق على أشده بعد ظهور نتائج التقييم الذي أجريناه مؤخراً بالتعاون مع معهد (سياتيل) للعلوم الصحية، والتي توقعت أن يشهد الإقليم الأوروبي - الذي يضم 53 دولة، بما فيها روسيا والجمهوريات السوفياتية السابقة – وقوع نصف مليون ضحية إضافية بسبب من (كوفيد) بحلول أول فبراير المقبل، لكننا نعرف ما هي التدابير التي يجب اتخاذها: مواصلة التلقيح بسرعة وكثافة، استخدام الكمامات الواقية وتهوية المنازل والأماكن العامة المغلقة، على أمل أن تتوفر العلاجات الفاعلة قريباً».

وعن التباين الكبير بين معدلات التغطية اللقاحية في أوروبا، والتي تتراوح بين 22 في المائة في بلغاريا و30 في المائة في رومانيا إلى 80 في المائة في إسبانيا و95 في المائة في مالطا، قال كلوغه: «أنشأنا مؤخراً في المنظمة وحدة للدراسات السلوكية لمعرفة الأسباب التي تدفع الناس إلى رفض اللقاح، وتبين لنا أنها ليست هي ذاتها وتختلف باختلاف البلدان.


هناك سياسات كثيرة تستند إلى فرضيات، لكننا بحاجة إلى بيانات وأدلة علمية موثوقة نبني عليها السياسات ونضع الاستراتيجيات المناسبة لكل إقليم أو منطقة، وليس كل دولة».

واعترف كلوغه أن انعدام ثقة المواطنين بالسلطات الصحية أو السياسية له تأثيره أيضاً، ملاحظاً أن «المشهد الوبائي أفضل في البلدان التي يصغي فيها صناع القرار السياسي إلى العلماء، بعكس تلك البلدان التي تتخذ فيها قرارات المكافحة أو الاحتواء تحت ضغط الصراعات أو المنافسات السياسية. 


هذه المرحلة التاريخية الحساسة تقتضي تضافر جميع الأحزاب السياسية، لأن الطريق الوحيد للخروج من الجائحة يمر عبر التوافق الواسع بين أهل السياسة والعلم والمواطنين للسير في نفس الاتجاه».

واعتبر المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في أوروبا أن تيار الحركات المناهضة للقاحات يشكل تحدياً كبيراً للسلطات الصحية وعائقاً جدياً في وجه الجهود التي تبذلها الحكومات للسيطرة على الوباء، مشيراً «نحن أمام جائحة صحية وأخرى إعلامية ما زال الكثيرون يقعون تحت تأثيرها أو ضحيتها. 


نعرف أن المتشددين بين الذين يرفضون اللقاح لا يتجاوزون 2 في المائة من مجموع السكان، وهؤلاء لن يغيروا رأيهم أبداً مهما بذلنا من جهود لإقناعهم. لذلك يجب التركيز على المترددين أو المشككين الذين ينبغي إطلاعهم على المعلومات الصحيحة بأسلوب يسهل استيعابه ليدركوا أن اللقاحات ضد (كوفيد - 19) هي المنقذ الوحيد من الوباء في الوقت الراهن».

وقال كلوغه إن المكتب الإقليمي للمنظمة الدولية في أوروبا سيطلق في الأيام القليلة المقبلة حملة إرشادية واسعة بمشاركة شخصيات مشهورة ومؤثرة تقوم على ثلاث رسائل رئيسية: الأولى أن اللقاحات تنقذ الأرواح، والثانية ضرورة استخدام الكمامات الواقية في الأماكن المغلقة، وحيث تتعذر المحافظة على مسافة التباعد الاجتماعي، والثالثة تهوية المنازل والأماكن العامة المغلقة. 


يضاف إلى ذلك أننا في انتظار موافقة الوكالة الأوروبية للأدوية على العقارات العلاجية التي تشير الدلائل الأولى إلى أنها تخفض معدل الوفيات بنسبة 50 في المائة».

أما عن تأثير المتحورات الجديدة، وبخاصة المتحور المتفرع من دلتا الذي ظهر مؤخراً في بريطانيا، فيقول كلوغه: «حتى الآن لا يشكل هذا المتحور الفرعي مبعثاً للقلق، لكننا نعرف أن ارتفاع معدل سريان الفيروس هو الأرض الخصبة للمزيد من التحور، لذلك لا بد من التركيز على اللقاحات، وعلى الحاجة إلى العلاجات في حال تبين أن المتحور الجديد مقاوم للقاحات». 


ودعا كلوغه إلى عدم الوقوع فريسة الهلع «لأن منظمة الصحة العالمية تنظر يومياً في أكثر من مائة متحور معظمها لا يبعث على القلق، فضلاً عن أن فاعلية اللقاحات تكفي لمواجهتها».

ولدى سؤاله عن فرض إلزامية اللقاح، قال كلوغه: «هناك بلدان تنظر حالياً في هذا التدبير الذي يعود اتخاذه لكل دولة وفقاً لثقافتها الاجتماعية وإطارها القانوني. 


نعرف أن إلزامية اللقاح قد تؤتي أحياناً عكس النتائج المنشودة منها وتزيد من الشكوك باللقاحات. أعتقد أن مثل هذا القرار يجب أن يكون الملاذ الأخير بعد اللجوء إلى كل التدابير الأخرى، وبعد التأكد من عدم وجود عوائق لوجيستية لتنفيذه».

وعن إعطاء الجرعة الثالثة لمواطني البلدان الغنية فيما البلدان الفقيرة بأمس الحاجة للقاحات، قال: «هنا نحن أمام خطأ في الإدراك. الجرعة الثالثة ليست ترفاً، إنها جزء من معايير التلقيح لأن المناعة التي يولدها اللقاح تنخفض مع مرور الوقت. 


وإذا لم يعط المسنون هذه الجرعة الإضافية، فسنشهد ارتفاعاً في عدد الوفيات بين هذه الفئة كما في المراحل الأولى. لكن إعطاء الجرعة الثالثة لا يمنع البلدان الغنية من التبرع باللقاحات، لأن العديد من هذه الدول لديه فائض غير مستخدم على وشك انتهاء صلاحيته».

وختم كلوغه حديثه مع «الشرق الأوسط» بالدعوة إلى تناول اللقاح ضد الإنفلونزا الموسمية إلى جانب الجرعة الثالثة، إذ «من المتوقع أن تنتشر الفيروسات التنفسية هذه السنة أكثر من السنة الماضية حيث كانت منخفضة جداً بسبب من تدابير الإقفال والعزل الصارمة».