اختتام المؤتمر الدولي الرابع: كنيسة شمال إفريقيا تراثها ومصيرها

مايكل عادل

اختتم المركز الثقافي الفرنسيسكاني للدراسات القبطية بمصر، يوم السبت الموافق 27 تشرين الثاني نوفمبر 2021، المؤتمر الدولي الرابع تحت عنوان "كنيسة شمال إفريقيا تراثها ومصيرها".



بمشاركة 33 بحثًا، و6 أبحاث من أساتذة متخصصين في الآثار وتاريخ المسيحية بشمال أفريقيا (تونس الجزائر والمغرب) وعدد من الباحثين من أساتذة الجامعات المصرية، وباحثين متخصصين من كنائس مختلفة.



وقد اشترك المركز الثقافي الفرنسيسكاني للدراسات القبطية مع اللجنة الأسقفية للإعلام التابعة لمجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك بمصر في تنظيم المؤتمر برعاية مركز المسبار للدراسات والبحوث، بمسرح سان جورج بمصر الجديدة لمدة ثلاثة أيام، ابتداءً من يوم 25 تشرين الثاني نوفمبر.



افتتح بطريرك الإسكندرية للأقباط الكاثوليك الأنبا إبراهيم اسحق المؤتمر، بمشاركة الأنبا باخوم، النائب البطريركي لشؤون الأبرشية البطريركية ومسؤول اللجنة الأسقفية للإعلام، والأب مراد مجلع، الخادم الإقليمي للرهبنة الفرنسيسكانية بمصر، والأب ميلاد شحاتة مسؤول المركز الثقافي الفرنسيسكاني للدراسات القبطية.



وأغنى الباحثون والمحاضرون جلسات المؤتمر بمدخلات ذات قيمة علمية وثقافية، وسيصدر المركز الثقافي الفرنسيسكاني للدراسات القبطية بمصر الأوراق البحثية في كتاب ليتيح لمساعدة الباحثين والمهتمين بهذا الموضوع في اقتناء مادة علمية تخص هذا الموضوع الهام. كما شاركت الفنانة سلمى صابر، عازفة الأوبرا، بفقرة موسيقية على آلة الهارب.