اطلاق "الموسوعة المسيحية للأعلام الوطنية" في بيت لحم

وفا

أُطلقت في مدينة بيت لحم "الموسوعة المسيحية للأعلام الوطنية – المسيحيون الفاعلون في القرن العشرين"، برعاية اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس في فلسطين ومكتبة بغداد الثقافية، ودار الصباغ - مركز أبحاث ودراسات المغتربين.



وحضر حفل الإطلاق الذي جرى في قصر المؤتمرات ببلدة أرطاس في محافظ بيت لحم كامل أبو حميد، ورئيس اللجنة الرئاسية العليا لمتابعة شؤون الكنائس الوزير رمزي خوري، وعدد من رجال الدين المسحيين والمسلمين وشخصيات ثقافية وحشد من المهتمين. وجاءت الموسوعة في (518) صفحة من القطع الكبير، وهي من اعداد وتنفيذ جورج أبو الدنين، بالاشتراك مع الباحث مراد الزير.


وقال الوزير خوري، "نفتخر برعاية هذه الموسوعة، فالمسيحيون، جزء لا يتجزأ من الرواية الفلسطينية، التي تؤكد الدور الكبير في العديد من المجالات السياسية والثقافية والاقتصادية والمهنية من أجل تعزيز الحقوق الوطنية الفلسطينية". وأضاف: المسيحيون في فلسطين هم البداية، من فلسطين جاء السيد المسيح حاملا رسالة المحبة والسلام الى كل العالم، وسار أتباعه في الحفاظ على جذرهم المتأصل في وطنهم فلسطين.


وتابع: نحن أمام معركة يحاول فيها الاحتلال طمس وتشويه الرواية الفلسطينية، لذا علينا أن نستثمر في شبابنا الواعي بالعلم والقلم، مشيرا إلى أن هذه الموسوعة ستبقى إرثا تاريخيا لكل المسيحيين، ولأبناء شعبنا، ليتعرفوا على تاريخهم خلال المئة عام. وأشار إلى أن الموسوعة ستعطي العديد من الشخصيات الوطنية المرموقة مكانتها، خاصة أولئك الذين لم يأخذوا حقهم، ومن ساهموا في تشكيل المؤسسات والجمعيات والتنظيمات السياسية التي قارعت الانتداب البريطاني وسياساته، والهجرة اليهودية وفضح الرواية الإسرائيلية المغلوطة التي تحاول نفي الوجود المسيحي وإلغاء دورهم في العمل الوطني الفلسطيني.


بدوره، أكد أبو الدنين أن هذه الموسوعة تأتي في إطار المشاريع الثقافية التي تنتجها مكتبة بغداد الثقافية ضمن جهود حفظ التراث الفلسطيني، وسنعمل على تطويرها وإصدار جزء ثاني في المستقبل. وأضاف: نسعى لدعم المواهب التأليفية والباحثين والروائيين وحفظ المشروع الشفوي وتعزيز الثقافة المنتجة، وموسوعتنا رداً على الاحتلال الذي يصور المسحيين في فلسطين بالراغبين بالهجرة، ولنقول له وللعالم أن المسيحي فلسطيني بالأساس، وأسس مجلات أدبية وصحف وحركات ثورية وسياسية وشارك في كافة المجالات منذ بدايات القرن العشرين.


وفي كلمة دار الصباغ، قال خليل شوكة: واجبنا تكريم وتوثيق القامات للحفاظ على الذاكرة للمجتمعية لنا جميعا، واحترام كل الذي أثروا في مختلف مجالات الحياة سياسة واقتصاد وثقافة. لافتاً إلى أزمة القراءة في الوطن بحاجة لأن نثري أطفالنا بحب القراءة والمعرفة، وأن الجزء الثاني من الموسوعة سيشمل العمل على المغتربين وإبراز دورهم الثقافي والسياسي والاقتصادي والوطني.


وجرى خلال الحفل، عرض مقطع فيديو عن الموسوعة وآخر غنائي لبيت لحم للفنانة عبير صنصور، وعرض لمجموعة كشافة الطليعة الأرثوذكسية، وعرض مسرحي لمسرح عناد لخالد المصو، وعرض غنائي وطني للفنانين فؤاد مبصلة وجودت فقوسة، وتكريم الراعي وضيوف الشرف.


وفي نهاية الحفل، أقيم معرض للكتاب وجرى توقيع عدة إصدارات أدبية لعدد من الكُتاب: ملوك فلسطين ما قبل الميلاد إلى سنة 100 بعد الميلاد لتامر الزغاري، من بيت لحم إلى موسكو لنضال الحايك، كوفيد الاحلام لقمر عبد الرحمن، للسجن مذاق آخر للأسير أسامة الأشقر، وننعى إليكم ليامن نوباني.