مصرع 11 شخصًا إثر فيضانات في أربيل بإقليم كوردستان

أ ف ب

قتل 11 شخصًا، حسب حصيلة أولية، وأصيب أربعة آخرون بجروح في فيضانات نجمت عن أمطار غزيرة ضربت أربيل في إقليم كردستان بشمال العراق، كما أفاد محافظ أربيل اوميد خوشناو وكالة فرانس برس، في حين حذّرت السلطات من احتمال حدوث فيضانات إضافية.



وقال المسؤول إن "الفيضانات بدأت عند الساعة الرابعة (01,00 ت غ)، وتسببت بمقتل 11 شخصًا بينهم نساء وأطفال"، موضحًا أن السيول تركزت في أحياء شعبية واقعة في ضواحي شرق أربيل وسبّبت كذلك "أضرارا مادية كبيرة". وأضاف أن "أربعة عناصر من الدفاع المدني أصيبوا بجروح بعدما جرفت المياه سيارتهم" أثناء محاولتهم إنقاذ مواطنين.


من جهته، قال المتحدّث باسم الدفاع المدني في أربيل سركوت كراش إنّ "الحصيلة الأولية هي مقتل 11 شخصًا توفي أحدهم حين ضربه البرق، والآخرون قضوا غرقًا في بيوتهم". وتحدّث عن "مفقودين لا يزال البحث جاريًا عنهم لذلك قد يكون عدد الضحايا مرجحًا بالارتفاع". وأضاف أن "هناك مواطنين اضطروا إلى ترك بيوتهم، الأضرار المادية كبيرة جدًا".


من جهته، أعرب رئيس حكومة الإقليم مسرور بارزاني في بيان عن أسفه "لوفاة عدد من المواطنين نتيجة السيول والفيضانات التي تشكلت بفعل الأمطار الغزيرة في بعض القرى والمناطق في مدينة أربيل وتسببت بخسائر مادية كبيرة".


ويعاني العراق مؤخرًا من ظواهر مناخية قاسية جراء تداعيات التغيّر المناخي الذي بات السبب الرئيسي للجفاف. وأصبح العراق البلد الخامس في العالم الأكثر تأثرًا بالتغير المناخي وفق الأمم المتحدة.