عدد ضحايا كوفيد-19 في الولايات المتحدة يتخطى 800 ألف

أ ف ب

تجاوز عدد الوفيات بكوفيد-19 في الولايات المتّحدة الثلاثاء عتبة 800 ألف، وفقًا لإحصاء أعدّته جامعة جونز هوبكنز، في رقم يزيد عن عدد سّكان ولايات بأسرها مثل داكوتا الشمالية أو آلاسكا.



وفي الولايات المتّحدة التي تتصدّر رسميًا قائمة الدول الأكثر تضرّرًا من كوفيد-19 على صعيد الوفيات، حصدت الجائحة أرواح 450 ألف شخص في 2021.


وسجّلت الولايات المتّحدة هذه الحصيلة الضخمة من الوفيات على الرّغم من أنّها نجحت في تنظيم حملات تلقيح فعّالة ضدّ الفيروس تعدّ من الأفضل في العالم.


وتسجّل الولايات المتّحدة حالياً ما معدّله 1150 حالة وفاة يومياً ناجمة عن كوفيد، وفقاً للأرقام الصادرة عن مراكز الوقاية من الأمراض والوقاية منها "سي دي سي".


والغالبية العظمى ممن يحصد الفيروس أرواحهم في الولايات المتّحدة حالياً هم أشخاص غير محصّنين. وحتى اليوم تلقّى حوالي 72% من سكّان الولايات المتحدة جرعة واحدة على الأقلّ من أحد اللقاحات المضادّة لكوفيد-19، وهي نسبة تقلّ عن تلك المسجّلة في دول عديدة أخرى.


ومساء الثلاثاء وقف قادة الكونغرس دقيقة صمت إحياءً لذكرى ضحايا الجائحة.


وقال زعيم الأغلبية الديموقراطية في مجلس الشيوخ السناتور تشاك شومر في بيان "سنتذكّر أنّ 800 ألف محبوب لم ينجوا: أب أو جد، أم أو جدّة، صديق، وجه مألوف في الحيّ". وأضاف السناتور "جميعنا نعرف شخصًا خطفه هذا المرض".


والولايات المتحدة هي وفق الأرقام الرسمية الدولة الأكثر تضرّرًا من الجائحة على صعيد الوفيات، متقدّمة في ذلك على البرازيل والهند والمكسيك وروسيا.


وحصدت الجائحة حتى اليوم أرواح 5.3 مليون شخص على الأقلّ في سائر أنحاء العالم منذ بدأت في نهاية 2019، وفقاً لإحصاء أعدّته وكالة فرانس برس استنادًا إلى مصادر رسمية. لكنّ منظمة الصحة العالمية ترجّح أن يكون عدد الوفيات الفعلي أعلى من ذلك بمرّتين إلى ثلاث مرّات.