50 قتيلا على الأقل في عواصف تجتاح الولايات المتحدة

أ ف ب

لقى 50 شخصا على الأقل حتفهم في كنتاكي بعدما اجتاحت أعاصير الولاية الواقعة في جنوب شرق الولايات المتحدة وتسبب بتدمير جزء من مدينة، حسبما أعلن حاكم الولاية للصحافيين، في وقت عاثت عواصف أخرى دمارا في مساحات واسعة من البلاد.



ولحقت أضرار بالعديد من مقاطعات كنتاكي من جراء الإعصار الأقوى على الإطلاق، والرياح المرافقة له والتي تجاوزت سرعتها 300 كيلومتر، وفق الحاكم آندي بيشير.


وفي نفس الليلة اجتاحت عاصفة مستودعا كبيرا لشركة أمازون في ولاية إيلينوي كان بداخله قرابة مئة موظف، وفق وسائل إعلام محلية.


وقال بيشير "أخشى أن يكون قد قتل أكثر من 50 شخصا في كنتاكي ... ربما ما بين 70 و100، الأمر مروّع"، مضيفا بأن الإعصار هو "الأشد في تاريخ كنتاكي". وأوضح أن سقفا انهار في مصنع للشموع متسببا ب"خسائر بشرية كبيرة" في مدينة مايفيلد.


وأظهرت صور وفيديوهات انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مباني دمرتها العاصفة فيما تناثرت قضبان الحديد الملتوية والأشجار المقتلعة وحجارة الطوب في الشوارع تاركة وراءها واجهات منازل مدمرة.


وأكد بيشير أنه "قبل منتصف الليل أَعلنتُ حالة طوارئ"، ونُشر العشرات من عناصر البحث والانقاذ نشروا في وقت لا تزال الولاية تشهد انقطاعا للتيار الكهربائي.


صلوات

وجاء الإعصار فيما عاثت عواصف خرابا في ولايات أميركية عدة. وتخوفت وكالة كولينسفيل لإدارة حالات الطوارئ من "خسائر بشرية كبيرة" مع "العديد من الاشخاص العالقين في مستودع أمازون".


وكان تحذير من إعصار معلنا في تلك الأثناء.

وأظهرت تسجيلات بثتها العديد من القنوات الإخبارية الأميركية ووسائل التواصل الاجتماعي لمستودع إدواردسفيل أمازون، جزءا كبيرا من السقف مقتلعا فيما انهار أحد جدرانه وتناثرت المخلفات في الموقع.


وأعلنت شرطة إدواردسفيل في بيان عن "وفيات مؤكدة". وقال حاكم إيلينوي جي بي برايتزر "صلواتي لأهالي إدواردسفيل هذا الليل". أضاف بأن "شرطة ولاية إيلينوي ووكالة إدارة الكوارث في إيلينوي تنسقان عن كثب مع المسؤولين المحليين، وسأواصل مراقبة الوضع".


في بيان ارسل إلى وسائل إعلام محلية قال المتحدث باسم أمازون ريتشارد روكا إن "سلامة ورفاه موظفينا وشركائنا أولويتنا القصوى الآن. نقوم بدراسة الوضع وسنشارك معلومات إضافية عند ورودها".


في أركنساو قتل شخص وحوصر 20 آخرون بعدما اجتاح إعصار دار مونيت مانور للمسنين، حسبما أفادت وسائل إعلام أميركية، مضيفة أن شخصا آخر لقي حتفه في مكان آخر في الولاية.


وقال المسؤول في مقاطعة كريغهيد مارفن داي لقنوات إخبارية محلية إن رجال الإنقاذ تمكنوا من إخراج العالقين في المبنى الذي "لحقت به أضرار بالغة".


في ولاية تينيسي لقي شخصان على الأقل مصرعهما في حوادث مرتبطة بالعاصفة، حسبما نقلت وسائل إعلام محلية عن مسؤول في إدارة الطوارئ.


واجتاحت أعاصير أربع ولايات هي ميزوري واركنساو وكنتاكي وتينيسي فيما صدرت تحذيرات متعلقة بإيلينوي. وحذر علماء من أن التغير المناخي يزيد شدة العواصف ووتيرتها، ما يمثل تهديدا متزايدا لمناطق تشهد ظروفا مناخية قاسية بالفعل.