الصلاة في المسجد الحرام بتباعد اجتماعي من جديد بسبب تزايد الإصابات بفيروس كورونا

أ ف ب

أعادت السعودية، الخميس، فرض إجراءات التباعد الاجتماعي في المسجد الحرام في مكة المكرّمة على وقع تزايد الإصابات بفيروس كورونا في المملكة، لتعود المسافات تفصل المصلين الذين عادة ما يؤدون صلواتهم كتفًا إلى كتف.



وسجلت السعودية، صاحبة أكبر اقتصاد عربي، الأربعاء، 744 صابة جديدة، وهو أعلى معدل إصابات يومي منذ منتصف آب الماضي. وقرّرت وزارة  الصحة على ضوء ذلك إعادة إلزام وضع الكمامة والتباعد في الأماكن المغلقة والمفتوحة.

 

ولاحقًا أعلنت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام "تطبيق إجراءات التباعد الجسدي بين المصلين والمعتمرين"، إنّما من دون تقليل عدد المصلين.


وعادت ملصقات التباعد الاجتماعي إلى المسجد لتحدّد مكان وقوف المصلين بدءا من صلاة الظهر، وهي كانت أزيلت في 17 تشرين الأول الماضي حين خفّفت المملكة من الإجراءات المرتبطة بمكافحة الوباء.


وسجّلت المملكة التي تعد 34 مليون نسمة 8874 وفاة وأكثر من 554 ألف إصابة وهو المجموع الأعلى في الخليج.


وكانت السعودية أغلقت المسجد الحرام في آذار 2020 ثم أعادت فتحه أمام الحجاج في ظل إجراءات صارمة في تموز، إلى أن عادت طاقته الاستيعابية بالكامل هذا العام.