رئيسي: إيران جادة في المحادثات النووية مع القوى العالمية

وكالات 

قال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إن طهران جادة في محادثاتها النووية التي تجريها مع القوى العالمية في فيينا، حسبما نقلت وكالة الأنباء الإيرانية (إيرنا).



ونسبت الوكالة إلى رئيسي قوله: "ننخرط بجدية في مفاوضات فيينا وتقديمنا مقترحات عملية يثبت ذلك".


وأضاف الرئيس الإيراني: "يمكن التوصل إلى اتفاق جيد في مفاوضات فيينا إذا قرر الطرف المقابل إلغاء الحظر (العقوبات)" واستؤنفت المحادثات غير المباشرة بين إيران والولايات المتحدة لإحياء اتفاق 2015 النووي، في العاصمة النمساوية، الخميس.


ويتنقل دبلوماسيون من فرنسا وبريطانيا وألمانيا وروسيا والصين جيئة وذهابا بين الجانبين، بسبب رفض طهران إجراء محادثات مباشرة مع واشنطن.


والجمعة أشار مصدر أوروبي طلب عدم ذكر هويته، إلى أن إيران وافقت على استئناف المحادثات من حيث توقفت في يونيو، فيما ينفي مسؤولون إيرانيون ذلك.


وبدأت إيران في انتهاك الاتفاق النووي على نحو تدريجي بعد عام من إعادة فرض الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب عقوبات عليها، وتريد طهران رفع جميع العقوبات المفروضة عليها.


وصرح كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين علي باقري لـ"رويترز"، الجمعة، أن طهران تتمسك بموقفها الذي أوضحته في الأسبوع الماضي عندما توقفت المفاوضات.


لكن مسؤولين أوروبيين وأميركيين يتهمون إيران بأنها تقدم طلبات جديدة وتتراجع عن التوافقات التي تم التوصل لها هذا العام.


وصرح مسؤول أوروبي كبير الجمعة بأن المحادثات تحرز تقدما، مضيفا أن عدة أمور مهمة لا تزال قيد النقاش ويتعين التوصل لاتفاق بشأنها في النص النهائي.