أوميكرون يرفع إصابات كورونا بصفوف الأطفال في نيويورك

وكالات 

يواصل المتحور أوميكرون الانتشار في الولايات المتحدة، وسجلت سلطات الصحة في نيويورك ازدياد عدد الأطفال الذين يتم إدخالهم إلى المستشفى للعلاج من كوفيد، فيما وعد البيت الأبيض الأحد بتجاوز النقص في توافر فحوص كشف الفيروس في البلاد.



وأفادت وزارة الصحة في ولاية نيويورك في بيان أصدرته الجمعة، أنها "تراقب من كثب الارتفاع المتزايد في حالات استشفاء الأطفال المرتبطة بكوفيد-19".


وأضافت أن "أكبر زيادة سجلت في مدينة نيويورك، حيث تضاعف عدد حالات الاستشفاء أربع مرات" بين الخامس والتاسع عشر من ديسمبر. ونصف هذه الحالات لأطفال تقل أعمارهم عن خمس سنوات، أي أنهم لم يبلغوا سن التطعيم بعد.


ويستمر عدد الإصابات بكوفيد في الولايات المتحدة في الارتفاع، مع معدل يقارب 190 ألف حالة جديدة يوميا مدى الأيام السبعة الماضية، وفق أرقام جامعة جونز هوبكنز.


وتسبب المتحور الجديد واحتفالات نهاية العام مع ما تشهده من سفر وتجمعات، في ارتفاع الإقبال على فحوص كشف المرض في الولايات المتحدة، مما جعل الحصول عليها صعبا في بعض المناطق. وأكد كبير مستشاري البيت الأبيض لمكافحة الجائحة أنتوني فاوتشي، الأحد، أن النقص في فحوص كوفيد-19 سيتم حله قريبا.


وقال عالم الأوبئة لشبكة أيه بي سي: "إحدى المشكلات في الوقت الراهن هي أن (الفحوص) لن تكون متاحة للجميع قبل يناير". وتدارك: "لكننا نعالج مشكلة الفحوص وسيتم تصحيح هذا الأمر قريبًا جدًا"، مقرًا بأنه يشعر بالإحباط نتيجة ذلك.


وأوضح فاوتشي أن هذه الوقائع المتزامنة مسؤولة جزئيًا عن هذا "الطلب الكبير" الذي أدى إلى نقص الفحوص، وقال: "بالطبع علينا القيام بعمل أفضل".


وقرر الرئيس جو بايدن الأسبوع الماضي إعلان عمليات شراء ضخمة لهذه الفحوص من قبل الحكومة الفدرالية: 500 مليون وحدة سيتم توزيعها مجانًا لمن يطلبها.


لكن لن يتم تسليم هذه الفحوص حتى يناير، مما أثار انتقادات شديدة للبيت الأبيض الذي يركز في استراتيجيته لمكافحة كوفيد-19 منذ أسابيع على التطعيم.


ووجه إلى المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي، في 6 ديسمبر، بعد أيام من رصد المتحور أوميكرون للمرة الأولى في الولايات المتحدة، سؤال حول صعوبة تأمين الفحوص في البلاد.


فأجابت بسخرية: "هل علينا أن نرسل فحصًا مجانيًا لجميع الأميركيين؟ هل هذا المطلوب؟". وتطرق فاوتشي أيضًا إلى المتحور أوميكرون وخطورتها.


وإذ أقر بأنها "شديدة العدوى"، أثنى على البيانات التي كشفتها دراسات أجريت في جنوب إفريقيا والمملكة المتحدة والتي يبدو أنها تشير إلى أن إصابات هذا المتحور أقل خطورة.


وأضاف: "المشكلة التي لا نريد أن نظهر تساهلا معها (...) هي أنه عندما يكون لديك هذا الكم الهائل من الإصابات الجديدة، فإن ذلك قد يتجاوز التراجع الفعلي لمدى الخطورة"، معربا عن تخوفه من امتلاء المستشفيات بالمرضى.