البابا في صلاته لشهر كانون الثاني: لا للتمييز والاضطهاد، دعونا نختار طريق الأخوّة

فيديو البابا

"كيف يُعقل أن العديد من الأقليات الدينية لا تزال تعاني من التمييز أو الاضطهاد؟ كيف نقبل في هذا المجتمع المتحضر للغاية أن يتعرض أشخاص للاضطهاد لمجرد اعتناقهم دينهم علانية؟". بهذه الأسئلة يبدأ البابا فرنسيس الفيديو حول نية الصلاة لشهر كانون الثاني.



ويشدّد قداسته بأنّ "هذا ليس فقط غير مقبول، إنه غير إنساني، إنه جنون". ويضيف: "لا تقتصر الحريّة الدينيّة على حرية العبادة، أي أنه يمكن أن يكون لهم عبادة في اليوم الذي تحدده كتبهم المقدسة، ولكنها تجعلنا نقدّر الآخرين في اختلافهم، ونعترف أنّهم إخوةٌ حقيقيّون".


ويتابع: "كبشر، لدينا الكثير من الأشياء المشتركة بحيث يمكننا أن نعيش معًا، ونرحب بالاختلافات بفرح كوننا إخوة. وعسى الاختلافات الصغيرة، أو حتى الكبيرة، كالاختلاف الديني، لا تحجب تشابهنا الكبير كوننا إخوة، والوحدة العظيمة الناتجة عن هذه الأخوّة".



ويخلص البابا فرنسيس في الفيديو إلى القول: "دعونا نختار طريق الأخوة. لأننا أو نكون إخوة، أو نخسر جميعًا. نصلي لكي يجد الذين يعانون من التمييز والاضطهاد الديني في المجتمعات التي يعيشون فيها الاعتراف والكرامة النابعين من كونهم إخوة وأخوات".