افتتاح موقع كنيسة بيزنطية تعود للقرن الخامس الميلادي في غزة

أ ف ب

افتتحت وزارة السياحة والآثار التابعة لحكومة حماس في غزة الإثنين موقع الكنيسة البيزنطية التي تعود إلى القرن الخامس الميلادي في مدينة جباليا شمال قطاع غزة، بعد انتهاء أعمال الترميم فيها.



تبلغ مساحة الموقع الذي اكتشف في عام 1997، 800 متر مربعة ويتكون من صحن الكنيسة حيث تؤدى الصلوات والشعائر الدينية، وثلاثة أروقة وأثار بنيت في الفترة البيزنطية على الطراز البازيلكي.


خارج الكنيست توجد مائدة رخامية كان المتعبدون ينتظرون حولها الكهنة لتقبل القرابين وعدة قبور يعتقد أنها لكهنة ومحسنين للكنيسة.


واطلع طاقم وكالة فرانس برس على أرضية الموقع الفسيفسائية والتي تعتبر نادرة ومن الأكبر بين كنائس الشرق الأوسط وفق وزارة السياحة. ويمكن لزوار الموقع السير على جسور خشبية أقيمت فوق أرضية الفسيفساء.


أما الجدران فخط عليها 16 نصا كتبت باللغة اليونانية القديمة وبحسب الوزارة فإن النصوص الدينية المكتشفة تعود إلى زمن الإمبراطور البيزنطي ثيودوسيوس الثاني (حكم بين 408 و450م). وأشارت الوزارة إلى أن هذه النصوص هي الأكبر في الشرق الأوسط.


كذلك، زينت الجدران وبعضها من الرخام بزخارف هندسية ونباتية وحيوانية ومناظر ريفية وأدوات طبخ وصيد وأنهار وأشجار النخيل والعنب، بالإضافة إلى النصوص القديمة.


هذا وقد تم سقف الموقع الأثري بألواح خشبية ومعدنية. وسط الموقع الأثري الذي يحتوي غرف للرهبان، يوجد حوض تعميد كبير على شكل صليب مكسو بالرخام الأبيض.


وتشكّل أقدم جزء من الحوض من بقايا 12 عامودًا رخامية دمرت في القرن الثامن على ما أوردت الوزارة في نشرة وزعتها على الصحافيين.


من جانبه، أكد رئيس لجنة المتابعة الحكومية التابعة لحركة حماس الإسلامية التي تدير قطاع غزة عصام الدعاليس على "احتضان" الحكومة "للأخوة المسيحيين في غزة". 


وبحسب الدعاليس "أعدت الحكومة 2275 بطاقة تعريف في السجل الوطني الالكتروني للحفاظ على الآثار في القطاع. ويشهد عدد المسيحيين في قطاع غزة تراجعًا، إذ يبلغ عددهم اليوم نحو 1500 مسيحي من أصل قرابة 7 آلاف في العام 2007.


من جهته، اعتبر رئيس أساقفة طبريا وغزة إلكسيوس أن "الرهبانية بدأت من قطاع غزة منذ عام 280" مشيرا إلى أن العديد من الحضارات مرت على المدينة.


استمرت أعمال ترميم موقع الكنيسة التي نفذتها منظمة الإغاثة الأولية الدولية الفرنسية نحو ثلاث سنوات بتكلفة حوالى 250 ألف دولار وبدعم من المجلس الثقافي البريطاني. يعيش في قطاع غزة الذي تحاصره إسرائيل منذ 15 عامًا تقريبًا، نحو 2,3 مليون نسمة.